القهوة تعتبر المشروب الأكثر إدماناً وشهرةً واستهلاكاً في العالم، ولكن على الرغم من ذلك هناك الكثير من المعلومات والمصادر والنصائح المتضاربة حولها، فهناك من يتحدث عن فوائدها التي لا تعد ولا تحصى، وآخرون يركزون على سلبياتها على الصحة؛ ولعل السبب في هذه المعلومات المتناقضة هو مرور القهوة بالعديد من التحولات خلال السنوات الأخيرة الماضية. سوف نستعرض عليكم في هذا المقال نتائج بعض الدراسات حول تأثير شرب القهوة على الجسم بعيداً عن الخرافات.

تشتهر القهوة بكونها مشروباً منبهاً يساعد الشخص على الاستيقاظ، والسبب في ذلك هو احتوائها على مادة الكافيين التي ترتبط بمادة كيميائية توجد بالدماغ تدعى الأدينوزين، يقوم العقل بإفرازها في الفترة التي يكون فيها الشخص مستيقظاً، وكلما طالت الفترة كلما زاد عددها؛ لهذا يعمل الكافيين كمضاد للأدينوزين ويرتبط بجزيئاته ويقلل من آثارها فيصبح الشخص أقل رغبة في النوم.

مشاكل الكافيين تتمثل في احتمالية أن يسبب اضطرابات في النوم وفي الدورات الصحية له، وهو أمر يؤثر بدوره على القدرات العقلية للشخص ووظائفه الحيوية. ولكن هناك دراسات أخرى أجريت حول تأثير الكافيين على الجسم ونفت هذه المعلومة، ومنها دراسة تابعة لكلية الطب بجامعة هارفارد وفلوريدا أتلانتيك وأجريت على 785 شخص لمدة 5164 يوماً، قالت بأن الكافيين لا يسبب اضطرابات النوم كما نعتقد، فلو شربت فنجان قهوة كل مساء لمدة 20 سنة فإن ذلك لن يجعلك تعاني من مشاكل في النوم.

ولكن على الرغم من ذلك، هناك العديد من المفاهيم والمعلومات المغلوطة التي تنتشر بين عامة الناس حول تأثير القهوة والكافيين على الجسم، فهناك من يشعر بالصداع والأرق بعد شرب كوب قهوة سوداء، وهناك من لا يشعر بأي شيء رغم شرب كميات كبيرة من الإسبرسو، ولكن حسب الأطباء فإن الأمر يعتمد على المصدر الذي تحصل منه على القهوة والكمية المستهلكة، حيث إن هناك فرقا على سبيل المثل بين شرب قهوة في مقهى ستاربكس أو فرابتشينو بالقرفة وبين شرب كوبين من القهوة السادة كل يوم.

هناك أبحاث أخرى توصلت إلى أن المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية تزيد مستوى السكر في الدم بنسبة 10% وهو ما يرفع خطر إصابة الشخص بالسمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية.

ولكن بلا شك فإن شرب القهوة يؤثر على الوظائف العقلية بشكل إيجابي والحالة المزاجية، ويعتبر مفيدا للصحة حيث إن كوبا واحدا منها يحتوي على المنجنيز والنياسين وحمض البانتوثينيك وفيتامين B2 ومضادات الأكسدة، كما أن العديد من الأبحاث والدراسات توصلت إلى أن القهوة تقلل احتمالية الإصابة بمراض القلب والشرايين والسكري من النوع الثاني.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع