في بعض الأحيان، نصادف أن نرى امرأة فائقة الجمال مرتبطة برجل أقل منها جاذبية وجمالاً فنتساءل عما تفعله برفقته على الرغم من أنه لا يتمتع بالمواصفات الجمالية، ولكن يبدو أن المرأة في عصرنا الحالي لم تعد المواصفات العامة كالجاذبية والجمال والطول والسمار يجدي نفعاً معها، بل أصبحت أكثر انفتاحاً على موصفات أخرى أكثر غرابة وأقل جاذبية، مع العلم أنها ليست قاعدة عامة تنطبق على الجميع بل تختلف من امرأة لأخرى حسب ذوقها الخاص.

الفجوة بين الأسنان الأمامية:

أصبحت النساء تجدن هذا العيب من عوامل الجذب فهي تعتبرها علامة مميزة للرجل عن الآخر كما تدل على ثقته بنفسه لهذا أعد التفكير قبل أن تهرع لطبيب الأسنان لإصلاح تلك الفجوة.

الرموش الطويلة:

يعتقد البعض بأن العيون هي التي تجذب المرأة للرجل ولكن العامل الحاسم هنا هي الرموش، خاصة الطويلة التي تعتبرها بعض النساء حساسة وناعمة وسط الملامح الرجولية.

الجانب الأنثوي للرجل:

توصلت بعض الدراسات إلى أن الجانب الأنثوي للرجل صفة لا تستطيع بعض النساء مقاومتها، ويفسر العلماء هذا الأمر بأن المرأة في الماضي كانت تجد الرجل القوي جذاباً، فقد كان يمنحها الأطفال الأقوياء الذين يستطيعون مواجهة ظروف الحياة الصعبة، لكن مع تسهيل الحياة ظهرت حبوب منع الحمل وتعدلت الهرمونات وتغيرت المتطلبات، لهذا أصبحت تميل للرجل الحساس اللطيف الذي تعتبره أكثر جاذبية من الرجل الضخم والعدائي.

الأكمام المرفوعة:

إذا كنت ترتدي قميص بكم طويل فاعلم بأنك لا تشكل عامل جذب للمرأة، ولكن رفع الكم بشكل مرتب أو عشوائي سيقلب الأمر رأساً على عقب.

الأظافر النظيفة والمرتبة:

لا تقم بإطالة أظافرك وإلا ستنفر منك المرأة، قم بقصها والعناية بنظافتها فهي مصدر جذب للمرأة.

المواصفات الجمالية المتوسطة:

استطلاعات الرأي والدراسات توصلت إلى أن النساء يعتبرن الرجال ذوي المواصفات الجمالية المتوسطة أو أقل من المتوسطة أكثر جاذبية من الرجال الذين يتمتعون بالمواصفات الجمالية العالية.

العرق:

لا يتعلم الأمر هنا بالرائحة بل بالشكل، حيث أن ما يفقد صواب المرأة هو مشاهدة شكل العرق وهو يتصبب من جبين الرجل أو جسده حيث يشير للمظهر الذكوري، وهناك أيضاً تأثير تركيبة العرق الكيميائية التي تحتوي على مواد كيميائية تؤثر على مزاج المرأة وتجعلها تختبر الإثارة الجنسية.

القدرة على عزف آلة موسيقية ما:

هناك العديد من التفسيرات حول هذا الأمر فالبعض يرى بأن المرأة تميل للرجل الذي يجيد العزف على آلة موسيقية ما لأنها تعتقد بأنه مبدع وعاطفي وموهوب. والبعض يربطها بالصورة النمطية للموسيقية والمرتبطة بالجاذبية والروعة على الرغم من أنهم قد لا يكونوا كذلك. وهناك نظرية أخرى تنبني على إمكانية تحول الشخص لموسيقي مشهور وبالتالي إمكانية أن تصبح هي الأخرى شخصية مشهورة.

تناسق طول وحجم الذراعين:

السبب غير معروف لحد الآن ولكن هناك دراسة بريطانية توصلت إلى أن امتلاك الرجل لذراعين بنفس الطول والحجم تجعله المفضل بين النساء بغض النظر عن ملامح الوجه.

لغة ثانية أو التحدث بلكنة:

تنجذب المرأة للرجل الذي يجيد لغة ثانية تجهلها ولا تفهم منها أي كلمة، واللكنة تأتي في المركز الثاني.

الاسم:

اسمك كافي لأن يجذبها أو يجعلها تنفصل عنك إلى آخر.

الشعر الرمادي:

نتحدث عن اللون الرمادي الذي يظهر خلال المرحلة الانتقالية من اللون الرئيسي للون الشيب الأبيض، لهذا لا داعي للقلق إذا رأيت بأن الشيب بدأ يغزو رأسك فهناك فئة من النساء معجبات بشدة بشعرك، وسوف يتضاعف هذا الأمر لو كنت ما تزال في فترة الشباب.

اللحية:

هناك شروط متعلقة باللحية الجاذبة منها أن يكون عمرها على الأقل 10 أيام وتكون مرتبة ونظيفة دون مبالغة. حسب استطلاعات الرأي فالنساء يجدن الرجال الذين يحلقون ذقنهن بأنهم أقل جاذبية.

الابتسامة المتعجرفة:

ينبغي أن يقتصر التعجرف في هذه الحالة على الابتسامة فقط ولا يصل للشخصية وإلا سيصبح الشخص غير جذاب. الابتسامة المتعجرفة ترافق تعابير محددة تجعلك تبدو وكأنك لا تبالي ولا تكترث لشيء.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع