هناك عدة أشخاص بطبعهم لا يفكرون في الوزن ولا يعيرونه اهتماما بحيث قد يتناولون أطعمة كثيرة ولا يمارسون الرياضة ومع ذلك يحافظون على رشاقتهم.

لأجل اكتشاف السر وراء ذلك قام فريق بحثي في الولايات المتحدة الأمريكية بجلب مشاركين في دراسة وتم تقسيمهم لمجموعتين.
مجموعة (1) : تضم (112 شخصاً) اكدوا كلهم على أنهم يتبعون حمية غذائية قاسية.
مجموعة (2) : أفرادها 100 شخصاً) لا يهتمون بوزنهم وبعضهم يتبع بين فترة وأخرى حمية غذائية معينة ولكنهم يفكرون دائما بالأكل.
طلب الباحثون من المشتركين الإجابة على مجموعة من الأسئلة الدقيقة حول المواد الغذائية التي يتناولونها والمجهودات البدنية التي يقومون به ونمط حياتهم بشكل عام.
فاتضح من الإجابات أن أفراد المجموعة الأولى هم في الواقع يتبعون استراتيجية تختلف عن التوصيات الخاصة بتخفيض الوزن أو المحافظة عليه. بحيث أنهم يتناولون مواد غذائية ذات كمية عالية من السعرات حتى ولو بكمية أقل، في المقابل المجموعة الثانية تحرص على المواد الغدائية المفيدة والنوعية، بجانب ذلك فإن الأثار النفسية لدى المجموعة الثانية تساعدهم في عملية التمثيل الغدائي بشكل أكثر كفاءة
وحسب قول العلماء فإن النتائج التي حصلوا عليها تشير الى أنه يمكن زيادة الوزن حتى مع نظام حمية غدائية قاسية، بينما يمكن أيضاً المحافظة على الرشاقة بغض النظر عن الامتناع عن تناول المواد الغذائية التي يحبها الشخص.
العلماء يؤكدون على أنه يجب التعود على رغبات الجسم وتناول مواد غذائية عالية الجودة، والاهتمام بالنوعية وليس بالكمية.
وأيضا يجب توفير الراحة النفسية اللازمة للمساعدة على تقوية العضلات مما يزيد من كفاءة التمثيل الغدائي البيولوجي.
أيضا هناك الرجيم المائي.. أسرع طريقة لنقصان 8 كيلوغرام خلال أسبوع واحد فقط.. اكتشفه

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع