يقضي الكثير من الأشخاص وقتاً طويلاً وجزءاً كبيراً من يومهم في النوم، وقد يصل الأمر إلى أن يتجاوز مدة أكثر من 9 ساعات من النوم المتواصل كل يوم. في الحقيقة، إن هذا الأمر ليس طبيعيا فقد كشفت دراسة حديثة بأن هذا الأمر قد يكون علامة تحذير مبكرة على الإصابة بمرض خطير، نستعرض عليكم نتائج هذه الدراسة في هذا الموضوع.

لقد توصلت هذه الدراسة إلى الأشخاص الذين ينامون لأكثر من تسع ساعات يومياً قد يكونون عرضة لخطر الإصابة بمرض الزهايمر، حيث توصل الباحثون أن هؤلاء الأشخاص هم أكثر عرضة بمرتين من الأشخاص العاديين الذي ينامون أقل من 9 ساعات فيما يخص تطور مرض الزهايمر لديهم أو غيرها من أشكال الخرف على مدى ال10 سنوات المقبلة.

كما أن تأثير عدد ساعات النوم يعود على مستوى التحصيل الدراسي والمعدلات، حيث أن المشاركين الذين لم يكونوا ينامون أكثر من 9 ساعات، كانت درجاتهم أفضل بكثير من الأشخاص الذي ينامون أمثر من 9 ساعات.

ويقول الدكتور ماتيو بيس من المركز الطبي لجامعة بوسطن في هذا الشأن: “مدة النوم هي أداة سريرية لمساعدتنا على التنبؤ بمدى احتمالية تعرض الشخص للإصابة بالزهايمر في غضون 10 سنوات”.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع