عادةً ما يقول خبراء علم النفس إن الإنطباعات الأولية تدوم بشكل طويل، بمجرد النظر يستطيع أحدهم تكوين الإنطباع الأول عنك ، ومن الصعب جداً تغير هذا الإنطباع بعد فترة وجيزة سواء كان إنطباع إيجابي أو إنطباع سلبي، ولهذا السبب تعد الإنطباعات الأولية مهمة جداً  أومدمرة على حد بعيد.
بعد دراسة عُقدت عام ١٩٩٧ تم تجربة فكرة الإنطباعات الأولية على بعض الخاضعين للتجربة عن طريق عرض صور لأشخاص عابسين وآخرين مبتسمين، وبعد سؤال الخاضعين للتجربة عن إنطباعهم أكدوا حبهم للأشخاص المبتسمين، وكرههم للآخرين العابسين بدون معرفة شخصيتهم أو التعامل معهم.
 لتصنع الإنطباعات الأولية الجيدة يجب عليك الإلتزام ببعض الأساليب المُجربة وتطبيقها :

١- المقابلة بالإبتسام

مقابلة شخص لا تعرفه جيداً بإبتسامة هو شئ يدل على أنك شخص متواضع ولطيف ، ويجب عليك تحديد الإبتسامة ، بحيث تكون ابتسامة خفيفة ، لأن الابتسامات العريضة كثيراً ما تترك إنطباعاً بالنفاق.

٢- المصافحة

المصافحة عادة اجتماعية قديمة مُرسخة من بداية البشرية وهي تحسين إجتماعي للعلاقات كما تُشير إلى إنطباع إيجابي في اللقاء الأول.

3- تخيل أن أولئك الأشخاص يحبونك

بمجرد إفتراض أن هؤلاء الأشخاص يعرفونك ويحبونك ، تجد نفسك أكثر إنبساطاً في المعاملة ، أما المتشائمون الذين يظنون أن الناس تكرههم ، ويتوقعون رفضهم ، كثيراً ما ينتهي الأمر بالإنطباع السئ ، لعدم تبسطهم في المعاملة.

4- البدء بالتحدث والإنخراط في مواضيع

كي تترك إنطباعاً أنك شخص إجتماعي جيد ، يجب عليك الإنخراط في مواضيع مع الأشخاص أمامك وتجنب الصمت ، أيضاً يجب عليك التحدث في مواضيع طريفة أو مواضيع مهمة كي لا يظهر عليك أنك شخص تافه أو غير لطيف.

 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع