الفصام أو كما يطلق عليه الشيزوفرينيا نسبة للمصطلح الانجليزي Schizophrenia هو اضطراب نفسي يصيب طريقة تفكير الشخص. هناك من يعتقد بأن الشيزوفرينيا تعني تعدد الشخصيات، ولكن الحقيقة أن هذا اعتقاد غير صحيح وباطل، كما أن المصابين له ليسوا عنيفين حيث أثبتت الدراسات بأنهما غير مصابين بل قد يشكلون خطراً على أنفسهم أكثر من المحيط الخارجي. وقد كشفت دراسة حديثة أجرتها وكالة Cello Health Insights لصالح شركة Janssen للأدوية بأن هناك تطلعات ونظرة إيجابية للأطباء بشأن مستقبل المصابين بالفصام وتوفر العلاج المناسب لهم.

الدراسة استطلعت آراء الأطباء من ثماني دول أوروبية مختلفة، فكانت آرائهم ذات نظرة إيجابية وتفاؤلية بشأن مستقبل المصابين بالشيزوفرينيا وذلك بسبب التقدم الكبير الذي يعرفه العلم في علاج المصابين بهذا المرض وتوفر العلاج لهم.

حملت هذه الدراسة عنوان “العقول المنفتحة” حيث استطلعت آراء 347 طبيباً نفسياً، ولديهم خبرة تتراوح بين 3 إلى 35 سنة في علاج المصابين بالفصام، ومن دول مختلفة وهي: إيطاليا، السويد، تركيا، ألمانيا، بريطانيا، فرنسا، إسبانيا والمجر.

ويرى هؤلاء الأطباء النفسيون بأن 85% من مرضى الفصام الذين يلتقون العلاج الحديث لهذا المرض يمكنهم الحفاظ على وظائفهم وعلاقتهم الاجتماعية والشخصية والوظيفية وإتمام حياتهم بشكل عادي وبإمكانهم عيش حياة طبيعية كاملة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع