حسب الدراسات والأبحاث العلمية، فإن شرب القهوة بشكل معتدل (من 3 إلى 4 أكواب في اليوم) يحسن صحة الكبد ويقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وخطر الاعتلال المعرفي، لكن حسب دراسات أخرى، فإن الإكثار من شرب القهوة والشاي يؤدي إلى حدوث مشاكل ومخاطر على صحة الكلى عند فئة معينة من الناس، فمن هم هؤلاء؟ وماذا يحدث لهم؟

نحن نتحدث عن كبار السن الذين يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي أو زيادة في الوزن، حيث يزيد هذا الأمر من خطر إصابتهم بالسكري وأمراض القلب والشرايين. أما السبب في زيادة خطر الإصابة بمشاكل في الكلى عند هؤلاء بالتحديد، فهو راجع إلى نسبة الكافيين العالية في الشاي والقهوة.

حسب هذه الدراسة فإن الإكثار من القهوة والشاي وشربهما باستمرار يسبب تدهوراً في وظائف الكلى عند كبار السن الذين يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي والتي تشمل العديد من المشاكل الصحية مثل ارتفاع نسبة السكر بالدم، البدانة وارتفاع ضغط الدم وقيمة الكولسترول.

من الشائع أن الكافيين يرفع من ضغط الدم وينتج عنه فرط الرشح الكبيبي (زيادة المعدل الذي ترشح به الكلى السوائل) الذي يسبب تدهور الكلى على المدى الطويل، حيث يتم إنهاك الكلى مما يؤثر سلبا على وظيفتها.

حسب الدراسة التي استغرقت عاماً كاملاً، فإن المشاركين الذين استهلكوا الكافيين بشكل أعلى كان معدل الرشح الكبيبي لديهم أعلى من الآخرين، وبعد مرور سنة، عانوا من تدهور في وظائف الكلى.

هذه الدراسة لا تعني بالضرورة أنه يجب التوقف عن استهلاك الكافيين (القهوة والشاي)، ولكن من المهم تقليل الكمية المستهلكة عند كبار السن خاصة الذين يعانون من مشاكل صحية مثل السمنة والسكري وأمراض الكلى والكولسترول وغيرها، حيث يمكن اللجوء للقهوة منزوعة الكافيين كبديل صحي، أما بالنسبة للقهوة التي تحتوي على الكافيين، فيمكن الاكتفاء بفنجان واحد فقط في اليوم.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع