هل تعلم بأن الفيلة والحيتان والخفافيش لا تصاب بالسرطان؟ هذا اللغز حير العلماء منذ زمن طويل وأثار استغرابهم مما جعلهم يحاولون كشف السبب حول عدم إصابة هذه الكائنات بالسرطان ليتوصلوا للتالي:

تعددت الفرضيات حول السبب حيث أنه تم ربط السبب بالحجم العملاق والضخم لهذه الكائنات، حيث افترض بعض العلماء بأن حجمها الكبير يقيها من السرطان إلى أن توصل عالم أمريكي لوجود جين فريد في الفيلة يحميها من هذا المرض الخبيث، حيث قام فينسنت لينش بتحليل جينات فيل إفريقي ي عام 2012 لكي يحاول معرفة ما إذا كانت هناك جينات إضافية مضاد للسرطان. وبالمناسبة، فالسرطان يحدث عندما تحدث طفرة جينية ما تتسبب في نمو الخلايا وتكاثرها وانقسامها دون توقف وبشكل خارج عن السيطرة.

منذ زمن طويل والعلماء يعتقدون بأن الحجم الضخم لأجسام هذه الحيوانات هو الذي يحميها من الإصابة بالسرطان، بحيث أن الجينات السرطانية تحتاج لوقت أطول كي تصبح قاتلة لهذه الحيوانات العملاقة، ومنذ ذلك الوقت والعلماء يقدمون عشرات الفرضيات حول هذا الموضوع، ومن أشهرها أن هذه الحيوانات تمتلك المزيد من الدفاعات المضادة للسرطان، إلى أن تم حل هذا اللغز في النهاية، حيث أن الأمر لا يعتمد أبدا على الحجم، بل الفيلة تمتلك جينا يعمل على إحياء جين آخر مدمر، ويقوم بتكليفه لتدمير الخلايا المصابة بالسرطان، وهذا الجين يتواجد أيضا عند حيوانات أخرى كالحيتان والخفافيش.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع