أظهر مجموعة من الباحثون من جامعة “سان فرانسيسكو” الأمريكية عن بحوث طبية قديمة أجريت قبل حوالي 60 سنة، لم يتم نشرها للرأي العام الأمريكي والعالمي حول مضار السكر على الإنسان، وتحديدا أبحاث خصت أرشيف جامعة هارفارد وبعض المكتبات الأمريكية.

هذه البحوث أثبتت أن السكر له علاقة وثيقة بالإصابة بالذبحة الصدرية وإحداث اضطراب في النظم القلبي وقصور القلب بجانب رفع ضغط الدم والصداع النصفي، بحيث جرى إخفاء هذه الحقيقة عن العلم والعامة طيلة 60 عاما، إرضاء لمنتجي السكر ولأسباب اقتصادية وسياسية لها علاقة بالتنافس الأمريكي الصيني.

تقول الباحثة “كريستن كيرنز” من جامعة سان فرانسيسكو أن البيانات تشير إلى أن منتجي السكر وضعوا خطة كان هدفها تضليل الناس عن ضرر السكر وتعتيم الحقائق وإيهامهم بمضار مواد أخرى لإبعاد الشبهات عن السكر.

السكر يعتبر في عصرنا الحالي من السموم البيضاء وهو واحد من أهم العوامل المهددة لصحة الإنسان خصوصا عندما يتم الإكثار من تناوله حيث وثّق الأمريكيون وفقا لدراسات غير رسمية الإصابة بأمراض القلب بصورة رئيسية جراء تناول الأطعمة المحتوية على نسب عالية من السكريات.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع