تختلف كل إمرأة عن الأخرى في التفكير، وفي طريقة إختيارهن للرجل المناسب، وبحكم أن العقل الباطن يتحكم في إختياراتنا كبشر بشكل كبير فإن طريقة نشأة و تكوين العقل الباطن يجعل هذه الإختيارات تختلف، لكن هناك بعض النقاط الجوهرية التي تتفق عليهن النسوة بشكل عام، وقد تقرر على إثرها عدم إرتباطها بأحدهم وهذه النقاط هي كالتالي.

البخيل

دعونا نضع نقطة على الحرف، هذه الصفة لا يحبها أي أحد، فما بالك بأن تكون الشخص المفترض أن تختاره المرأة شريكا لحياتها، لهذا فإن البخل من أسوء الصفات التي يمكن أن يتصف بها أحدهم، فالنقود يجب أن تكون في جيبك لا في قلبك.

العاطفي المبالغ

الحب و العاطفة و الرومنسية شيء ممتع وجميل، لكن هناك شيء آخر تحبهما المرأة اكثر من الرومنسية والعاطفة، هي أن تكون شخصا واثقا من ذاتك و مستقلا.

مهمل النظافة

النظافة الشخصية من أسس حياة الفرد في المجتمع ومن أسس تقبله من طرف الآخر، فلا أحد سيرغب بتقبيلك بينما تفوح رائحة كريهة من فمك

إذا كنت تعاني من هذه المشكلة : إليك الحلول المفترضة لك التخلص من رائحة الفم

لا يقدم يد المساعدة

صحيح انك تعمل خارج البيت (إفتراضا) وانك تعود متعبا في المساء، لكن هذا لا يعني أنك أنهيت واجبك، إذا كنت تشتغل 8 ساعات في اليوم، فالزوجة تشتغل بدون توقف، لهذا ليس من اللطيف أن تطلب منك هي تقديم يد المساعدة، بل يجب أن تقدمها أنت بشكل تلقائي.

الغيرة المرضية

لا شيء يعطي نغمة خاصة للحب أكثر من الغيرة، فالغيرة هي التي تجعلك تحس بالرغبة الحقيقية في عدم قدرتك على ترك شخص آخر، لكن الغيرة المرضية في المقابل تجعل منك شخصا عصبيا، ولا يحتمل، الغيرة المرضية تسبب تقييدا للحريات، وتسبب الإختناق للطرف الآخر، ومن بين أكثر الصفات التي لا تحتمل.

الغرور

الغرور يدفع بصاحبه إلى السقوط في الفشل، فالمغرور يزيد من قدر نفسه وينفخ في ذاته، فينتهي به الأمر في مشاكل أكبر منه، هناك فرق كبير وشاسع بين الغرور و الثقة في النفس، لهذا إحذر من السقوط في هذا الشرك.

الغرور صفة لا يحبها أي أحد.

الكذاب

حتى الكذب الأبيض كما ينعت، هو مكروه، وقد توضع في موقع يفرض عليك فيه الإختيار بين قول الحقيقة و تحمل العواقب، أو الكذب و التخلص منها، في كل مرة عليك إختيار قول الحقيقة، لأنها قد تؤدي إلى صفاء القلوب ونسيان المشكلة بعد النقاش حولها، لكن الكذب يجرح المشاعر حين إنكشاف الأمر.

العاشق للروتين

الروتين يعتبر من مدمر العلاقات الاول، و الكارثة هي إذا كنت تحب الروتين و الجلوس في المنزل لمشاهدة التلفاز، بينما شريكة حياتك تحب الخروج في نزهة و القيام بأنشطة داخل أو خارج المنزل لهذا حاول دائما أن تجدد علاقتك، وان تخلق الحيوية و النشاط فيها.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع