من المشاكل الشائعة التي يعاني منها عدد لا يستهان به من المرتبطين هي عدم رد الطرف الآخر على الرسائل بسرعة، حيث يتأخر في الرد وذلك بلا شك له العديد من الأسباب التي تقف وراءه؛ فقبل اتهام الآخر بالتجاهل المتعمد، عليك الاطلاع على الاحتمالات التالية التي قد تكون هي السبب في تأخره عن الرد.

ببساطة هو مشغول

قد يكون السبب بكل بساطة أنه منشغل بالقيام بأمر ما (يشمل ذلك أنه خارج البيت أو يمارس الرياضة أو يدرس أو يشاهد فيلما ما أو أي نشاط آخر)، وهو ما يدفعه للتأخر في الرد على رسائلك لهذا قبل البدء في إلقاء الاتهامات قم بالتأكد إذا ما كان السبب هو انشغاله.

يتعمد فعل ذلك

هناك بعض الرجال الذين يتعمدون التأخر في الرد على رسائل الفتاة خاصة لو كانوا في مرحلة الإعجاب وبدء علاقة عاطفية، فهُم يعتقدون أنهم بهذا الفعل يتثاقلون ويتحكمون في سير المحادثة والعلاقة، ولكن في الحقيقة تعتبر الفتاة هذا الأمر مزعجاً للغاية.

يأخذ الوقت الكافي للكتابة

يحرص بعض الرجال على أن تكون رسالتهم مؤثرة لهذا يأخذون الوقت الكافي في اختيار الكلمات الساحرة التي سيكون لها مفعول على الفتاة، وقد يأخذ منهم ذلك دقائق طويلة.

يقوم بلعب لعبة ما

انتشرت ألعاب الأونلاين بكثرة، فلو كان شريكك يتأخر في الرد على رسائلك فمن المرجح أنه يخوض معركة ما في إحدى الألعاب ولن يجيبك حتى ينتهي دوره في اللعبة.

لا تستطيع تفهمه

قد يكون السبب بكل بساطة هو أنك لا تتفهم ظروف الآخر، فقد يكون قد أخبرك بأن لديه مشاكل من أي نوع سواء شخصية أو عائلية ولكنك رغم ذلك تستغرب من عدم رده بسرعة على رسائلك.

لا يحب التحدث الإلكتروني

الكثير من الأشخاص يفضلون التواصل المباشر على أرض الواقع بدل التواصل الإلكتروني، لهذا فهو يجد صعوبة في صياغة الكلام ويفكر مرارا وتكرارا في كل كلمة يقولها، ويأخذ من أجل ذلك الكثير من الوقت مما يدفعه للتأخر في الرد.

أنت مزعج

لو كان يتعمد الرد متأخرا على رسائلك فقد يكون ذلك إشارة متعمدة منه لكي تفهم بأنك تقوم بإزعاجه وبأنه عليك تقليل وتيرة الرسائل التي تبعثها له.

يريد التوقف عن التواصل معك

لأي سبب من الأسباب، قد يقرر الآخر التوقف عن التواصل معك وقطع علاقته بك، لهذا يبدأ بالتأخر في الرد عليك بشكل تدريجي وتطول المدة مع مرور الوقت من دقائق لساعات ثم أيام ثم إلى الأبد.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع