في الماضي الإنسان كان يجهل تماما كيف يعمل جسمه ويعتمد في المقابل تفسيرات خرافية، لكن مع تطور العلم ظهرت معلومات جديدة تُفسر آليات عمله بشكل صحيح ودقيق، فمع ظهور مصطلح “الخريطة الجينية الوراثية”، بات الإنسان يعرف أن في جسمه حوالي 25 ألف جين ويستطيع فحصهم لأسباب مختلفة، العلماء مؤخرا وصلوا لمرحلة جديدة يستطيعون فيها فحص حوالي 50 جين للكشف عن الغذاء والرياضة لأي شخص ومن ثم تحديد رجيم فعّال له يخلصه من الوزن الزائد في وقت أسرع.

العملية تبدأ بأخذ عينة من الفم وارسالها الى مختبرات تحليل الجينات “توجد في الدول المتقدمة فقط” بعدها يتم فحص الجينات الوراثية لمعرفة ما يلي :
كمية الفيتامينات والمعادن التي تحتاجها يوميا.
كمية النشويات والسكريات التي يجب تناولها في اليوم.
هل جيناتك معرَضة للإصابة بحساسية على اللاكتوز أو الغلوتين.
كمية الدهون التي يجب الحصول عليها في اليوم.
ما هي نوعية الرياضة التي يجب ممارستها دون التأثير عليك حسب جيناتك.
ما هي المشاكل التي ستكون معرض لها أثناء تأدية التمارين وكيف يمكنك تجاوزها.
كم هي فترة الخاصة بك للإستراحة بين التمارين الرياضية.
… بجانب معلومات أخرى كثيرة في نفس السياقات السابقة.
هذا الفحص يمكّن الإنسان من تحديد نمط معين خاص به لمعرفة نوع الحمية الغذائية وأسلوب الرياضة الذي يجب أن يتبعه، في الوقت الحاضر أغلب الناس يعتمدون معلومات عامة قد لا تتوافق مع جسدهم، لذلك فهذا الفصح يعتبر ثورة جديدة في العالم الصحي بحيث سيكون مستقبلا هو الحلَ النهائي للأشخاص الذين يرغبون بالتخلص من وزنهم أو حتى للأشخاص الذين يرغبون في المحافظة على صحتهم.

في المقابل : الرجيم المائي.. طريقة لنقصان 8 كيلوغرام خلال أسبوع واحد فقط تنطبق علي الجميع.. اكتشفه

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع