كثير من الناس يفضلون البقاء بالمنزل ، وعدم الخروج منه لفترات طويلة في حال تواجد ما يشغل وقته في المنزل أو لا ، وهو ما يسبب الكثير من الأمراض النفسية والجسدية والعقلية ، فأصبح الناس في هذه الأيام يأتون بكل شئ إلى المنزل من أجل عدم الخروج منه إلا للدراسة أو العمل ، واستخدمنا الأضواء الصناعية بدلا من ضوء الشمس في النهار ، واستبدلنا حياة الطفل القديمة من الجري والركض والخروج بحياة إلكترونية على الموبايل والكمبيوتر ، وأصبحنا نستخدم الورود والأشجار الصناعية بدلاً من نفسها الطبيعية ;ي لا نهتم بها ، ولكن لا أحد يشعر أن كل هذه التفاصيل الصغيرة تقتل حياة الإنسان وتجعلها أكثر مللاً ،  فالعلماء يرون أن الإنسان من أجل الإستمرار بصحة جيدة يجب أن يتمتع بالخروج من المنزل لفترات طويلة يوم بعد يوم على الأقل ، وقالت الاختصاصية النفسية الدكتورة نرمين اسبيتان " عدم الخروج من المنزل لفترات طويلة من الأمور التي يجب علينا الابتعاد عنها ، نظراً لأضرارها الكثيرة ، حيث أن الجلوس في المنزل واختيار العزلة وعدم الخروج إلا للأشياء المهمة كالذهاب للطبيب أو شراء الاحتياجات المنزلية ، يؤدي إلى بعض التغيرات النفسية والتغيرات الجسدية التي تؤثر بالسلب على حياة الأفراد الذي يتخذون من البيت أماكن للعزلة والإنفصال "
وأضافت أنهم يحرمون أنفسهم من مباهج الحياة ومتعتها ، وعند الإنغراس في ذلك العادة ستظهر بعض التغيرات البيولوجية على الشخص التي تتبعها التغيرات النفسية والتي تقلب حياة الفرد منا ١٨٠ درجة :

أسباب عدم الخروج من المنزل:

  • قلة المهارات الاجتماعية وعدم القدرة على تكوين صداقات.
  • وجود متع الحياة والأشياء المفضلة للشخص في المنزل ، مثل البلايستيشن وألعاب الأطفال.
  • قلة الثقة بالناس ، والتي غالباً ما تكون بسبب سابقة مؤلمة.
  • الشعور بالاكتئاب ، حيث يشعر مريض الاكتئاب بالرغبة في الإنعزال عن العالم.
  • الإكتفاء بالتحدث مع الأصدقاء عبر الرسائل النصية ومكالمات الفيديو.
  • الخجل من الناس ، وعدم احتمال الإختلاط بالكثير منهم.

أضرار عدم الخروج من المنزل لفترات طويلة:

  • تأكيد بعض الدراسات إلى أن عدم التعرض إلى أشعة الشمس بشكل مباشر يؤدي إلى تغير الساعات البيولوجية ، والتي تؤثر على النوم وتغير المزاج.
  • زيادة في نسبة الكوليسترول بسبب قلة المجهود العضلي.
  • الشعور بالملل والتوتر والإكتئاب , وتدني الحالة المزاجية عموماً.
  • انخفاض مهارات التواصل الإجتماعي.
  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ بسبب قلة الحركة.
  • زيادة فرصة الإصابة بأمراض الذاكرة والزهايمر.
  • زيادة إحتمالات الإصابة بمرض السكر.

التعليقات

زهرت :
اعاني منه بس بسبب اهلي
فاطمة :
مشكلة لما الأهل مايفهمون أهمية هذا الشي
رد
فاطمة :
أرى نفسي بين الأسطر..
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع