يعاني بعض الناس من مشكلة برودة القدمين، هذه الظاهرة غير خطيرة إذا كانت تحدث في فصل الشتاء، لكن لو استمرت البرودة في كل الفصول قد تكون مؤشرا على الإصابة بأمراض خطيرة، أبرزها مرض السكري وتلف الأعصاب.
برودة القدمين إذا صاحبها شعور مزعج أثناء المشي فهذا قد ينذر أيضاً بوجود اضطرابات عصبية تؤثر على تنظيم عمليات التدفئة عموماً

برودة القدم علمياً تنتج عن انخفاض كمية الدم التي تصل إلى القدمين، فضلاً عن انخفاض نسبة الأوكسجين وكميات الغذاء التي تصل إليهما. فعبر قياس ضغط الدم في الأصابع يستطيع أي أخصائي معرفة كمية الدم التي تصل إلى القدمين، خصوصا مع مرضى السكري، بحيث إذا كانت لدى الشخص مشكلة حقيقية دائمة مع تلك البرودة لدرجة تعرضه للتعرج أثناء المشي فهو يحتاج بالضرورة لعمل فحوصات من أجل ضبط مستوى السكر في الدم بشكل مثالي، أو في حال كان هناك انسداد في الأوعية الدموية الكبرى عندها لابد من إجراء “قسطرة” لتسهيل تدفق الدم إلى القدمين من جديد.
الطبيبة “زيغريد نيكول” تقول أن برودة القدمين غالبا ما يكون سببها اضطرابات وظيفية مؤقتة غير ضارة، كانخفاض ضغط الدم وتغيرات الإفرازات الهرمونية نتيجة التغيرات المناخية. مع العلم أن العلاج المنزلي قد يكون وحده هو الحل الأمثل لمواجهة تلك البرودة، وذلك بارتداء جوارب ملائمة والكمادات وأحذية سميكة.

أيضاً : تَصرّفات وحركات خطيرة ترتكبها يومياً تكون هي سبب شقائك ومرضك، وأحياناً قد تُسبب لك الموت

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع