ولادة التميز تبدأ من المعتقدات، ما نؤمن به و نصدقه هو ما نراه يتجلى في حياتنا اليومية، سواء كان ما تؤمن به إيجابي أو سلبي فهو يقع في حياتك، ستكتشف فيما يلي كيف تؤثر معتقداتك على ما يحدث في حياتك :

هناك مقولة شهيرة تقول  سواء كنت تعتقد أنه يمكنك فعل شيء ما أو كنت تعتقد أنك لا تستطيع ذلك، فأنت على حق. 
أي قانون أو مقولة أو معتقد تؤمن به سوف يتجسد واقعا في حياتك، فإذا اعتقدت و آمنت أن أيامك ستكون سيئة فستكون كذلك، و اذا آمنت أن أيامك ستكون سعيدة فستكون كذلك،  اذا اعتقدت أنك سنتجح في عمل ما فستفعل، و اذا آمنت بفشلك فستفشل.

أنت نتيجة تفكيرك

عليك أن تنتبه لما تصدقه و تعتقده و ما تؤمن به. تخيل المثال التالي، يقول لك أحدهم  " أحضر لي الملح رجاء" ، و بينما تمشي تقول " و لكني لا أعلم أين هو " ، بعد البحث لبضع دقائق تصيح قائلا " لا يمكنني العثور على الملح " ، ثم يصعد شخص ما و يأخذ الملح مباشرة من الرف أمامك و يقول " انظر  انه هنا أمامك، لو كانت ثعبانا لكانت قد عضتك ".  في هذه الحالة عندما قلت "لا  أستطيع " أعطيت عقلك أمرا بعدم رؤية الملح. تذكر أن كل تجربة بشرية، كل ما رأيته، أو قلته، أو سمعته، أو شممته، أو شعرت به، أو تذوقته يتم تخزينه في عقلك. 

اذا كنت لا تحب معتقداتك، يمكنك تغييرهم . لدينا جميعا تسلسل هرمي و سلم للمعتقدات. لدينا معتقدات أساسية، أشياء أساسية للغاية سنموت من أجله . هذه الأشياء مثل أفكارنا عن حب الوطن و العائلة و الحب. لكن معظم حياتنا تحكمها معتقدات حول الاحتمال أو النجاح أو السعادة التي التقطناها دون وعي على مر السنين . المفتاح هو أن تأخذ هذه المعتقدات و تتأكد من أنها تعمل من أجلك، و أنها فعالة و داعمة لك . 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع