يمكن لأي شخص أن يحصل أو يصاب بآذان حمراء وذلك لأسباب عديدة، و بالإضافة إلى الاحمرار ، قد يحدث أن تصاب بأعراض أخرى مرافقة مثل الألم أو الشعور بالحرقان والحكة، الآذان الحمراء في معظم الحالات ليست علامة على وجود حالة صحية خطيرة، في هذا المقال سنتعرف على الأسباب المحتملة للأذنين الحمراء .

متلازمة الأذن الحمراء

متلازمة الأذن الحمراء هي حالة نادرة. وهو ينطوي على احمرار وحرق في الجزء الخارجي من الأذن ويمكن أن يؤثر على واحد أو كلتا الأذنين. قد يستمر إحمرار الأذن لبضع ثوانٍ، أو يمكن أن تستمر لعدة ساعات.

سبب متلازمة الأذن الحمراء غير واضح ، ولكن يبدو أنها مرتبطة بالصداع النصفي لدى فئة الشباب.

احمرار الجلد

يحدث الاحمرار نتيجة تدفق الدم إلى هذه الأطراف، نتيجة الخجل أو رد فعل لحالة أخرى مثل الغضب أو السعادة.

يمكن للاحمرار أن يحدث أيضا نتيجة تغيرات مفاجئة في درجة الحرارة.

حروق شمسية

حروق الشمس قد يؤدي أيضا إلى إحمرار الآذان. وتحدث حروق الشمس بعد التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية، يمكن أن يحدث نفس الشيء عند استخدام سرير تسمير البشرة

اعتمادًا على شدة الحرق ، قد ينتفخ الجلد ويتقشر.

التهاب الجلد

يمكن أن تؤدي التهابات الجلد أيضًا إلى آذان حمراء. تحدث التهابات الجلد ، مثل التهاب النسيج الخلوي ، عادة بسبب البكتيريا.

الأكزيما الدهنية

الأكزيما الدهنية أو التهاب الجلد الدهني هي حالة جلدية شائعة يمكن أن تسبب آذان حمراء.

الأكزيما الدهنية تتميز ببقع حمراء متقشرة على فروة الرأس. كما يمكن أن يسبب احمرارًا في أجزاء أخرى من الجسم، مثل الجزء العلوي والخلفي للوجه وقد يؤثر على الأذن الخارجية.

التهاب الغضروف الانتكاسي

التهاب الغضروف الانتكاسي هو مرض نادر قد يسبب الاحمرار والتهاب الغضاريف في أي مكان في الجسم. الانتكاس يعني عودة الأعراض بعد العلاج و التصفية.

السبب الدقيق لاضطراب التهاب الغضروف الانتكاسي غير مفهوم تمامًا ، ولكن يعتقد الباحثون أنه قد يحدث بسبب مرض مناعي ذاتي.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع