كل موظف جديد منضم حديثاً لشركة ما، يحرص على خلق انطباع إيجابي وجيد لدى زملائه في العمل، لكنه قد يفشل في هذا الأمر بسبب ارتكابه لبعض الأخطاء الصغيرة والبسيطة. لهذا تقول الخبيرة في شؤون التواصل ستايسي هانكي بأن أكثر تصرف خاطئ يرتكب الموظف الجديد هو الظهور والتصرف بصورة غير لائقة أثناء اجتماع الشركة، حيث أن هذا الأمر هو أكثر ما يدمر سمعة الشخص في العمل.

ومن أجل تفادي الإرباك، تنصح هانكي كل موظف بحضور الاجتماع في الوقت المناسب ودون تأخير، وعليه أن يعرف الوقت المناسب لحديثه ووقت عرض أفكاره ومشاريعه والتدخل في النقاش دون مقاطعة الغير وحسن الإنصات إليه.

كما أنه من أبرز الأخطاء البسيطة التي لا ينتبها لها الموظف ولكنها في الحقيقة الأمر تؤثر على سمعته هي الأخطاء الإملائية، حيث أنه يجد ربه تصحيح والتدقيق في الرسائل التي هو بصدد إرسالها، لأن هذه الأخطاء تجعله يبدو غير متمكن من اللغة. ونصحت الخبيرة نفسها بعدم استخدام الهاتف أثناء الاجتماع ولو لمجرد إرسال رسالة نصية لأن هذا السلوك يجعل الآخرين يأخذون انطباعاً عنك بأنك غير منتبه لما يقولونه.

كما أشارت هايكي إلى أنه يجب على كل موظف إلقاء التحية على زملائه والمبادرة لهذا الأمر لكي يخلق أجواء من الأخوة والألفة بين العاملين، وأنه لا يجب عليه التحدث في الهاتف في أركان مقر العمل بل في مكتبه الخاص به، ونوهت إلى أن الاجتهاد المبالغ فيه حتى خارج المكتب يكون سلبياً لأنه يظهره بأنه شخص لا حدود له.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع