تعرف مجلة الصحة النفسية الحكومية بأمريكا اضطراب الهلع بكونه اضطراب يصاحبه القلق ونوبات الفزع، وهي مشاعر مفاجئة للرهاب بدون سبب. قد يرافقها أيضًا أعراض جسدية ك:

1- نبضات سريعة

2- ألم في الصدر

3- صعوبة في التنفس

4- دوار

يمكن أن تحدث نوبات الذعر أو الهلع في أي وقت وفي أي مكان ودون سابق إنذار. فقد تعيش مع خوف من شيء سبب لك رهاب في لحظة زمنية معينة. وقد تتجنب الأماكن التي تعرضت فيها لهجوم، كما يمكن أن يتغلب الخوف على حياة البعض فلا يستطيعون مغادرة منازلهم.

اضطراب الهلع أكثر شيوعا بين النساء أكثر من الرجال، تظهر أعراضه عادة في مرحلة الطفولة، في بعض الأحيان تبدأ أعراضه عندما يكون صاحبها تحت الكثير من الإجهاد.

يتحسن معظم الناس مع العلاج، فيمكن أن يوضح لك هذا العلاج كيفية التعرف على أنماط تفكيرك وتغييرها قبل أن تؤدي بك إلى حالة من الذعر. كما يمكن أن تساعدك الأدوية أيضا.

من أساليب العلاج الأخرى استخدام الوسائل النفسية عن طريق جلسات العلاج النفسي الفردية والجماعية للمريض وأسرته، واستخدام وسائل التدريب على الاسترخاء والتعرض لبعض المواقف للتغلب على الأعراض وما تسببه من صعوبات أسرية واجتماعية،

ويسير علاج حالات الهلع في عدة اتجاهات أهمها العلاج بالأدوية النفسية مثل المهدئات والعقاقير المضادة للاكتئاب، وقد ظهر جيل جديد من الأدوية التي تؤثر في تركيز مادة السيروتونين يؤدي إلى نتائج إيجابية سريعة عند استخدامه

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع