يظهر لدى مجموعة من البشر بُقع جلدية ذات لون بني في أجزاء متفرقة من الجسم، سواء في الوجه أو الظهر أو أي جزء من الجلد ويشمل ذلك الرجال والنساء والصغار كذلك.
لكن ما معنى هذه البقع وماذا يقول الأطباء عنها ؟

هذه البُقع تسمى “mole body” وتتكون تحديدا بسبب انقسام بعض الخلايا في طبقات الجلد نتيجة تكثُف مادة الميلانين في منطقة محددة، تختلف هذه البقع من حيث عددها وشدة لونها وحجمها من شخص لآخر، وتظهر غالبا لدى الناس في سن العاشرة من عمرهم وتبدأ بالكبر تدريجيا كلما تعرض الإنسان لأشعة الشمس.
تشير الأبحاث الطبية أن البقع غالبا هي عبارة عن ورم حميد وشائع ليس مرادفا للسرطان، ولكن في بعض الحالات النادرة قد يظهر فيها نوع من سرطان الجلد يسمى “الميلانوما”، وهو سرطان نادر جدا وخطير لأنه لا يوجد له علاج حتى عصرنا الحالي، ويبدو في البداية كأنه مجرد بقعة عادية.

عموما الأطباء يعتبرون تلك البقع من العوامل الإيجابية في الجسم وليس سلبية، بحيث توصل قسم من الأطباء البريطانيون في دراسة لمعهد كينغز، إلى أن الأشخاص الذين تعلو أجسامهم أعداد كبيرة من البُقع هم محميون جينياً من الكثير من الأمراض والتأثيرات مع مرور الزمن.
تحديدا وجدوا أن تلك البقع تخفف تكون التجاعيد مع التقدم في العمر، وتفيد العظام والعضلات وتجعلها أكثر قوة، بحيث نشر الأطباء في ورقتهم البحثية أن النساء اللواتي توجد على أجسامهن أكثر من 100 بقعة يتمتعن بعظام أقوى وضمن نسبة كبيرة بأن لا يتعرضن للإصابة بمشاكل ترقق العظام مقارنة بغيرهن،
وهذا الأمر ينطبق مع الرجال كذلك لكن بنسبة أقل،
بجانب ذلك العلماء يعتقدون أن البقع كلما ازدادت كلما شكلت حماية ضد ضعف البصر وحتى أمراض القلب.

ولتجنب تحول تلك البقع لخلايا ضارة أو سرطانية، ينصح الأطباء بعدم الإفراط في التعرض لأشعة الشمس أكثر من اللازم، وذلك حفاظا على تركيبة الجلد والصحة العامة.
أما في حال كان التعرض لأشعة الشمس أمر لا بد منه “في الشواطئ مثلاً” فيجب استخدام مستحضرات الوقاية من الشمس.

فيما يلي أيضا :
حركة إذ قمت بها أثناء السباحة في البحر تتسبب في غرقك وموتك.. اكتشفها وتجنب فعلها دائما

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع