الإنسان كائن اجتماعي ولا يعيش بمفرده، بل هو بحاجة ماسة للتواصل بشكل دائم مع من حوله. ولكن قد يقوم الفرد ببعض السلوكيات التي تبعد عنه الآخرين وتجعلهم ينفرون منه، ويصعب عليهم تقبله. نستعرض عليهم في هذا المقال 6 من هذه السلوكيات التي يجب عليك تفاديها.

شخصنة الأمر

هناك من يسيطر التفكير السلبي عليه ويأخذ الأمور على محمل شخصي. على سبيل المثال، هناك من ينزعج لأن صديقه طلب نصيحةً من شخص آخر وليس منه. وهذا التصرف يضر الثقة بالنفس ويدمر العلاقات الاجتماعية.

لا تقبل النقد البناء

إذا كنت من الأشخاص الذين يرفضون النقد البناء الموجه لهم فكن على ثقة بأن من حولك سوف يبتعدون عنك بشكل تدريجي وستبقى وحيدا في نهاية المطاف. عليك استيعاب مسألة أن النقد البناء هو من أجل مساعدتك، وبأنك لست شخصا كاملا ومن الممكن أن تخطئ، لهذا عندما يقدم لك شخص ما نقدا بناء في المرة المقبلة، استمع إليه جيدا باهتمام.

الغيرة المَرَضية

هناك من يبالغ في غيرته سواء تجاه شريك حياته أو صديقه أو زميله، وهذا بلا شك يضر العلاقة ويبعد الآخرين عنه.

التحدث بسلبية عن غيرك

لو كنت سعيدا بالتحدث بسلبية عن غيرك وترى بأنك لا تقوم بأي سلوك خاطئ فأنت مخطئ. فحتى لو أبدى من أمامك موافقته عما تقوله، فلا يعني هذا بالضرورة بأنه راضٍ بذلك، فقد يبدأ بتجنبك في أي لحظة خوفا من أن يحين دوره وتتحدث عنه بسلبية لغيره.

ولا تنسَ بأن الناس دائما ما يبحثون عن الأشخاص الإيجابيين الذين يزرعون بداخلهم الطاقة الإيجابية وليس السلبيين.

لعب دور الضحية

لو كنت تفتعل المشاكل والأزمات بشكل دائم حتى تلعب دور الضحية وتحصل على الدعم والشفقة، فاعلم بأن الآخرين ليسوا متفرغون دائما لك، وسوف يضجرون من مشاكلك التي لا تنتهي، وقد يأتي يوم لن تجدهم أمامك.

انتظار مساعدة الغير

لو كنت من الأشخاص الذين لا يبذلون أي جهد من أجل تطوير شخصيتهم وتحسين حياتهم وينتظرون دائما الحصول على الدعم والمساعدة من الآخرين، فاعلم بأن هذا السلوك في نهاية المطاف سيبعدهم عنك.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع