هناك عدة أنواع من الفوبيا والتي تشهد إنتشارا كبيرا بين النساء، وهو “كاتساريدافوبيا” اي رهاب الصراصير أو رهاب العناكب، لكن في المقابل هناك بعض الأنواع التي لا نسمع عنها كثيرا من بينها، الإبلوتوفوبيا، فما هو هذا الرهاب ؟

الإبلوتوفوبيا هو الرهاب الشديد و الخوف من الإستحمام، تنظيف أو الإغتسال، وهو قلق إضطرابي يندرج تحت صنف معين من الفوبيات، تشير الإحصائيات إلى أن أزيد من 19 مليون شخص في الولايات المتحدة الأمريكية يعانون من نوع من أنواع الفوبيا، وكل نوع له اعراض معينة، و طريقة علاج، وهذه هي أعراض الإبلوتوفوبيا .

أعراض فوبيا الإستحمام

01 – الخوف الشديد أو القلق الذي يزيد كلما اقتربت من الإستحمام
02 -نوبات الهلع
03 – لديك علم أن خوفك غير عقلاني لكنك غير قادر على إيقافه
04 – تتجنب الاستحمام أو الغسيل لتجنب الخوف والقلق
05 – يتعارض الخوف ويتدخل في حياتك اليومية
06 – التعرق
07 – ضربات قلب سريعة
08 – صعوبة في التنفس
09 – في حالة الأطفال، يكون على شكل نوبات غضب وبكاء هستيري.

ماهي أسباب الإبلوتوفوبيا او الخوف من الإستحمام – رهاب الإستحمام

لا يمكن فهم الأسباب الكامنة وراء أنواع معينة من الرهاب. لكن معظمها ، يكون لها اسباب تندرج تحت أحد هذه الفئات.

تجربة سلبية : يمكن لتجربة معينة ان تسبب لك الفوبيا، فمثلا يمكن أن تكون حادثة تعرضك لتجربة غرق كادت تؤدي بحياتك أن تكون سببا في إصابتك بفوبيا الإستحمام الإبلوتوفوبيا

الجينات الوراثية : هناك إحتمال ان تكون مصابا بالإبلوتوفوبيا لأن أحد والديك كان مصابا بها.

تغييرات في وظائف الدماغ : يمكن للحوادث التي يتعرض لها الدماغ، مثل الإصابات أو بعض الأورام (الحميد أو الخبيثة) أن تتسبب في ظهور فوبيا معينة وذلك نتيجة تغيير في وظائف الدماغ

 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع