إذا أردت التحدث عن أي مرض، فلابد من وضع إطار تاريخي لإكتشافه، لكن الأمر مختلف قليلا مع إنفصام الشخصية (السكيزوفرينيا)، إذ يصعب معه وضع إطار تاريخي متسلسل،
إرتبط هذا المرض بالخرافات، و الأساطير، مما ساهم في تأخر تشخيصه بشكل علمي موحد، بالإضافة لإرتباط المرض بالأفلام و المسلسلات، التي دائما ما تخلط المفاهيم.

كانت المعايير التشخيصية لمرض الفصام موضوعا لعدد من الخلافات التي أدت في النهاية إلى ابتعادها عن المعايير العملية المستخدمة اليوم. وأصبح من الواضح بعد الدراسة التشخيصية التي أجريت عام 1971 في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة أن الفصام أكثر تشخيصا بكثير في أمريكا مما هو في أوروبا.

الأعراض العامة.

إذا ما هي أعراض هذا المرض ؟

الهلوسة، والوهام على شكل سماع أفكار، وفقدان ترابط الأفكار، والإنخراط في كلام غير مفهوم

الإنسحاب الإجتماعي، يتصف المريض بالإنفصام، بإنسحاب إجتماعي، وعدم الرغبة في الإنخراط في أي نوع من الأنشطة الإجتماعية، و الرغبة في الإختلاط.

عدم الإهتمام بالنفس، عدم الاهتمام بالملبس أو النظافة الشخصية والافتقار إلى الحافز والقدرة على تقدير الأمور.

ظهور أزمات إنفعالية، وغضب مفاجيء

الأعراض الإيجابية

تشوش الأفكار وكلام مضطرب وهلوسات لمسية وسمعية وبصرية وشمية وذوقية، والتي تعتبر عادةً من مظاهر الذُهان

الأعراض السلبية

قصور في الاستجابات الانفعالية الطبيعية أو في عمليات التفكير الأخرى

ردود فعل وانفعالات فاترة أو ردود فعل لامبالية وضعف الكلام، وعدم القدرة على الاستمتاع

ضعف الكلام، والإنعزال، عدم الرغبة في تكوين علاقات

متى تظهر الأعراض ؟

تتمثل فترات الذروة لظهور مرض الفُصام عند المراهقة المتأخرة والبلوغ المبكر، وهي سنوات حرجة بالنسبة للتنمية الاجتماعية والمهنية للشباب. تظهر الحالة قبل سن التاسعة عشر عند نسبة 40% من الرجال و23% من النساء الذين تم تشخيص حالتهم بالفُصام، و حوالي نصف المصابين بالفُصام يتعاطون المخدرات أو يستهلكون الكحول بشكل مُفرط، مكن أن يكون القنب الهندي عامل مساهم في الفصام، حيث يُرجح بأنه يسبب ظهور المرض لدى أولئك الذين هم فعلا عرضة للإصابة.

هذا الخطر الزائد ربما يحتاج إلى وجود جينات معينة لدى الفرد أو ذات الصلة بأمراض نفسية موجودة مسبقًا.

والتعرض أو التعاطي المُبكر يرتبط بقوة بزيادة نسبة خطر الإصابة.

التعليقات

شيماء :
انا لا زلت طفلة ذات13سنة و ما يقلقني انني اتوتر و اغضب بدون سبب في بعض الاحيان و ما يخيفني اكثر هو تراجع تحصيل المستوى الدراسي الخاص بي سببه مرضي بانفصام الشخصية
بتول :
ربما لاني ما زلتِ مراهقة
omai :
لا حول و لا قوة الا بالله
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع