الأشخاص الذين يعملون في دوام ليلي أو يسهرون لفترات طويلة وينامون خلال فترة النهار يصابون بأمراض عديدة أكثر من غيرهم ما يؤثر بشكل سلبي على صحتهم ويعرضهم للشعور بالأرق والصداع بشكل مستمر ومواجهة اضطرابات في جهازهم الهضمي.

فنمط النوم غير المنتظم يسبب لهؤلاء الأشخاص التهاب في الأمعاء بشكل مستمر، وبالتالي اضطراباً في الجهاز المناعي، كما أن الدراسات العلمية أثبتت بأن هؤلاء الأشخاص يكونون أكثر عرضة للإصابة بالمشاكل الصحية.

فحسب بحث جديد، فإن الأشخاص الذي يتبعون نمط نوم غير منتظم أو يعملون في نوبات ليلية لفترة طويلة أو يكثرون من السهر يعانون من أمراض الجهاز الهضمي والسمنة والتمثيل الغذائي وقرحة المعدة والتهاب الأمعاء أكثر من غيرهم. والسبب في ذلك يكون في الخلايا المناعية التي توجد في الأمعاء والتي تتأثر بالساعة البيولوجية، حيث إن أي تغيير في هذه الأخيرة يؤثر على تلك الخلايا.

كما أن الأشخاص الذين يسهرون طويلا يمتلكون خلايا مناعية ضعيفة لا تمتلك القدرة على تنظيم صحة الأمعاء مما يعرضهم للأمراض.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع