هناك الكثير من الرجال الذين ينجذبون لأقدام النساء ويشعرون بالاستثارة الجنسية اتجاههن عن طريق القدمين، حيث يفضلونها على باقي الأعضاء المثيرة الأخرى. لو كنت تحب أقدام النساء وتنجذب إليها فإنه من الممكن أن تكون مصابا بميل جنسي يعرف بالبودوفيليا أو فتيشية القدم Foot fetishism، وهذا الميل يعتبر من أشهر أنواع الانجذاب نحو عضو غير جنسي، ويمكن أن يشمل انجذاب النساء أيضا لأقدام الرجال. فيما يلي، سنتعرف على فتيشية القدم بالتفصيل مع التفسير النفسي لها.

الفتيشية هي إثارة جنسية نحو عضو غير جنسي سواء عن طريق شم رائحته أو لمسه أو مداعبته، وفتيشية القدم هي اثارة جنسية نحو القدم.

أول من ذكر هذا المصطلح واستخدمه هو سيغموند فرويد المحلل النفسي النمساوي الشهير، حيث قال بأن الذين يعانون من هذه الحالة لديهم معايير محددة للقدم التي تثيرهم مثل لون طلاء الأظافر وطولها ورائحتها ومقاس القدم وغيرها، حيث ذكر بأن انجذاب الرجل لأصابع أقدام المرأة هو تشابهها مع شكل عضوه التناسلي والرائحة التي تنبعث منها وتعتبر شبيهة بإفرازات جهازه التناسلي.

تبدأ البودوفيليا بالظهور في طفولة الشخص حيث يميل في طفولته أو مراهقته للمس أقدام الآخرين واللعب بها ويظهر إعجابها الشديد بها، وعندما يصبح ناضجا جنسيا تصبح القدم مصدر إثارة جنسية له.

التفسير العلمي عن فتيشية القدم قدمه فيلانور راماشادران وهو عالم في مجال الأعصاب، حيث قال بأن منطقة الدماغ التي تسيطر على الأعضاء التناسلية تتواجد بالقرب من المنطقة التي ترتبط بالقدمين وهذا ما يجعلهما تتأثران ببعضهما البعض.

هناك نظرية أخرى صاحبها دكتور من جامعة أوهايو يدعى جيمس جيانيني تقول بأن فتيشية القدمين ظهرت في أوروبا بعد انتشار الأمراض المنقولة الجنسي لإقامة العلاقات الحميمة عن طريق الأقدام. وهناك من يقول بأن تمكين المرأة وتوليها لمناصب عليا في المجتمع وإظهار شخصيتها جعل البودوفيليا تنتشر بشكل كبير، حيث أصبح تقبيل قدم المرأة دليلا على قوة المرأة.

تتحول البودوفيليا لمشكلة خطيرة ولمرض عندما تسبب الضيق والإحراج للشخص أو عندما تعطل وظيفته الجنسية الطبيعية، وغير ذلك فإنها تبقى اضطراباً. فعندما يستطيع الشخص التحكم في هذا الانجذاب ويكون بشكل محدود فإن هذا لا يعد مرضا، لكن عندما يصبح الشخص لا ينجذب للأعضاء الطبيعية الأخرى إلا القدمين وذلك ما يؤثر على علاقته الزوجية، فإن الوضع هنا يستوجب تدخل طبيب مختص لعلاج المشكلة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع