التوقيع، علامة أو رسم عفوي يصدر من الشخص لتحرير وثيقة وبالتالي يمكن من خلاله تحديد هوية المحرر.. كل شخص في الغالب لديه توقيع خاص به يستعمله لتوقيع الاوراق الخاصة به مثل الشيكات و الأورق الإدارية، في دراسة لجامعتي كارولينا وميرلاند، تم اكتشاف أن التوقيعات يمكن أن تحدد جانبا من شخصية الإنسان سواء على المستوى النفسي أو العملي.
وفيما يلي التفاصيل :

الدراسة اعتمدت على مبادئ في علم “الجرافولوجي” الذي يعني تحليل الشخصية من خلال الصفات الفيزيائية لخط اليد، العلم يُستخدم للكشف عن الحالة النفسية لكاتب النص وقت كتابته له أو حتى لتقييم صفاته الشخصية، يوظّف كذلك للفحص العلمي للوثائق التاريخية.

بحسب الدراسة فالأشخاص أصحاب التواقيع الطويلة بشكل عام يكونون أكثر ثقةً في أنفسهم وأكثر نجاحًا وتألقًا، بحيث تم دراسة مجموعة كبيرة من التواقيع لشخصيات مختلفة منها العامة والشهيرة، وتمت مقارنتها فتوصلوا لكون التوقيع الطويل الذي يحمل زخرفة معينة ينُم عن شخصية واثقة ومتقنة وتميل لتحقيق النجاح بطموح أكبر مقارنة مع التوقيع الصغير أو الدائري.

أيضا بجانب ذلك يقول الباحثون أن التوقيع الذي يبدؤه صاحبه بوضع نقطة في البداية يعني أن هذا الشخص في الغالب يكون شخص حذر،  وتلك النقطة في البداية تكون لضبط التوقيع، وتعبّر عن شخصية ذكية تحسن عملها.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع