من الطبيعي أن تمر أي علاقة عاطفية بلحظات عصيبة وأزمات وظهور مشاكل، وفي هذه الفترة قد يشعر كلا الطرفين بالملل، ويشعران بالقلق والخوف والعجز عن التواصل مع الشريك في ذلك الوقت. لهذا، إذا كنت تشعر بأن علاقتك العاطفية تمر بمرحلة من الملل فاعلم بأنه يتوجب عليك التحرك من أجل إعادة الأمور إلى نصابها وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وهذا الأمر لا يتأتى من فراغ بل يجب عليك بذل المجهود وأن تكون صبوراً للوصول إلى نتيجة. إليك بعض النصائح التي تساعدك على التغلب على الملل في حياتك العاطفية:

غير نمط حياتك:

يقول الخبراء ومنهم متخصصة في علم الجنس الإكلينيكي والمعالجة النفسية الدكتورة كريستي بأن تغيير نمط الحياة سيجعل إصلاح العلاقة المملة أمراً سهلاً. وتضيف قائلة بأن الروتين الممل لا يسمح لك بالاستمتاع بجمالية العلاقة لهذا يجب على الشخص محاولة الحصول على بعض المتعة رفقة شريكه كالذهاب للسينما أو في رحلة أو قضاء إجازة في مكان جديد وممتع.

قم ببعض الأنشطة الممتعة:

ما سيعزز علاقتكما من جديد هو القيام بأنشطة جديدة ومختلفة بالنسبة إليكما وهو ما سيجعلكما أكثر قرباً مما سيعيد الأمور إلى نصابها من جديد. وعندما يكون المشكلة متعلقا في فتور العلاقة الجنسية، حينها يجب عليكم العمل على جعلها أفضل وأن تشعرا بالرضا إزائها.

أصلح عيوبك وحل مشاكلك:

عليك الاستماع لقلبك ومعرفة ما يخبرك به، من الممكن أن تكون قد جربت كل شيء ولكن لم تنجح في القضاء على الممل والضجر، لهذا قد يكون الحل هو النظر بعمق للامور وسؤال نفسك: “هل أحب هذا الشخص وهل أشعر بضرورة العمل من أجل إصلاح المشاكل؟” لو كانت إجابتك بالإيجاب فقد يكون قد حان الوقت للعمل على إصلاح العيوب وحل مشاكلك.

تذكر أن الشعور بالملل أمر طبيعي:

عليك أن تتذكر بأنه لا وجود لما يتم تسميته بالعلاقة المثالية، بل إن كل العلاقات معرضة للمشاكل والصراعات والنزاعات وسوء التفاهم وفترات الملل والفتور. نعلم جيدا بأن الشعور بالملل أمر مزعج للغاية لكن تذكر بأنه شعور طبيعي ومن المنطقي أن تشعر به في بعض الفترات. واعلم بأن إخبار شريكك بأنك تشعر بالملل أمر يصب في مصلحة العلاقة وفي مصلحتك إذا أنه سيحاول جاهداً أن يساعدك في القضاء على هذا الملل.

متى  يجب عليك إنهاء العلاقة؟

يجمع الخبراء على أن الشخص يجب أن يطرح السؤال التالي على نفسه: متى يجب عليك إنهاء هذه العلاقة المملة؟ ومتى يجب علي فعل شيء لإصلاحها؟

إذا كنت قد فعلت كل شيء من أجل تحسين العلاقة وكل ما في وسعك وجهدك ولكن مع كامل الأسف لا زلت تشعر باليأس والحزن والملل والتعاسة، فربما حان الوقت لإنهائها بشكل كامل، فالحياة قصيرة ولا يمكنك قضائها في علاقة لا ترضيك.

اجعل حدسك هو محركك ودليلك، واستمع للصوت الذي يتحدث بداخلك، فهو يخبرك عن الوقت الذي يجب عليك فيه الابتعاد عن الشخص الذي تربطك به علاقة عاطفية.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع