هل فكرت يوماً في أن استنشاق الزيوت الأساسية يحسن الذاكرة ويقويها؟ في الحقيقة، يبدو أن الإجابة هي نعم حسب ما توصل إليه بحث أجري في جامعة نورثمبريا. دعونا نتعرف على تفاصيل هذا البحث.

أجري في عام 2012 بحث ونشر في مجلة التطورات العلاجية في علم الأدوية النفسية، ذكر البحث نتائج دراسة أجريت على 20 شخصاً، وتوصلت إلى أن استنشاق زيت إكليل الجبل تسبب في تحسين السرعة والدقة عند أداء بعض المهام العقلية.

وفي عام 2013، نشر بحث آخر أجري في نفس الجامعة “نورثمبريا” وحول نفس الزيت (إكليل الجبل)، حيث أجري البحث على مجموعتين، مجموعة أرسلت إلى غرفة خالية من زيت إكليل الجبل ومجموعة تم إرسالها لغرفة تم إفراغ قطرات من الزيت في أرجائها قبل دخول المشاركين إليها، وبعد إجراء بعض اختبارات الذاكرة على كلتا المجموعتين، كانت نتائج المجموعة الثانية أفضل بكثير من المجموعة الأولى.

لقد توصل الباحثون إلى أن إكليل الجبل يحتوي على حمض كرنوسيك، وهو حمض يساعد في محاربة ضرر الجذور الحرة في الدماغ، وتساعد الأحماض الموجودة في إكليل الجبل على حماية الخلايا من أضرار الجذور الحرة وحماية الحمض النووي لها. كما أنه من المعروف أن المركبات الموجودة فيه تمنع انهيار أستيل كولين، وهي مادة كيميائية تدعم وتحفز خلايا الدماغ المسؤولة عن الذاكرة والاتصال.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع