يوجد خط رفيع جداً يفصل ما بين مفهوم الثقة في النفس، والغرور والأنانية.
خبراء النفس يؤكدون على ضرورة الثقة والإفتخار بالنفس والوصول لمرحلة الإيمان بالقدرات والإمكانيات. لكن في نفس الوقت لا يجب التمادي في ذلك لدرجة يصبح فيها الشخص يعتقد أنه أفضل من الجميع ويتصرف مع غيره بطريقة تشعرهم أنهم أقل شأناً منه.
الشخص المغرور والمتعالي في الغالب لا يعرف نفسه أنه كذلك، ويستمر في سلوكه ويعتبره أمرا طبيعيا إلى أن تتحول شخصيته إلى “سوسيوباثي”.
الغرور بجانب آثاره السلبية على علاقات الإنسان الإجتماعية، هو أيضا يعتبر من بين أكبر المعيقات لتحقيق النجاح والإزدهار والسعادة. في المقال التالي سنعرض علامات مظبوطة في علم الإجتماع تؤكد أن الشخص يعاني من نزعة الأنانية والغرور دون أن يعرف ذلك.

1) كثرة الجدالات

الشخص المغرور يميل في سلوكه إلى إلقاء اللوم على الآخرين باستمرار، مما يجعله داخل دوامة الجدال والنزاع دائما، فهو غالبًا ما يلجأ للمجادلة والتفرقة والانشقاق بينه وبين الآخرين، سواء العائلة أو زملائه في العمل أو في المدرسة.

2) كثرة الإنتقاد

امتلاك نزعة الأنانية والغرور، تجعل الفرد كثير الشكوى والإنتقاد حين يواجه أي مشكلة، فهو قبل أن يبحث عن أصل المشكل يلجأ لتوبيخ الآخرين وإلقاء اللوم عليهم، وهذا الأمر يعيقه في التفكير السليم لتحسين الوضع.

3) مدح الذات بالنسبة للمرأة، والصمت الطويل بالنسبة للرجل

جاء في دراسة برازيلية خلاصة مفادها أن المرأة المغرورة تميل إلى كثرة الحديث عن نفسها ومدح ذكائها وإظهار المعرفة، حتى لو كانت درجة تفكيرها محدودة، بينما العكس صحيح عند الرجل، بحيث يلجأ الرجل المغرور إلى الصمت لأوقات طويلة ولا يتحدث كثيراً، لأن أفعاله وحدها التي تدل على غروره.

4) عدم الاعتذار عند ارتكاب الأخطاء

هذا ينطبق على الرجل والمرأة على حد سواء، فكلاهما عندما يملكان نزعة الغرور لا يجدان أي سبب يدفعهما إلى الاعتذار لغيرهم، فالمغرور والأناني يعتقد أنه لا يرتكب الأخطاء أبدًا.

5) قلّة الصبر

الأناني يعتبر نفسه فوق الجميع وأكثر ذكاء وأكثر كفاءة من أي شخص آخر، لذلك هو قليل الصبر ويصاب بالغضب والإحباط السريع عندما يجد نفسه في مكان يلزم منه الإنتظار، فهو يشتكي من استنفاذ الوقت في أي محطة انتظار و يظهر انفعاله بشكل واضح.

على غرار ما سبق كيف يمكنك التعامل مع الأشخاص المزعجين والأنانيين وسيئي الطباع “اكتشف الإجابة هنا”

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع