ليس كل البشر يمتلكون القدرة على إيصال مشاعرهم للآخرين بالطريقة التي يريدونها، وهذا ما يدفع الكثيرين منهم إلى إخفاء المشاعر وعدم الإفصاح عنها خاصة تلك المتعلقة بالحزن أو الحب، وهذا حسب علماء النفس يدل على المعاناة من اضطراب نفسي، حيث إن هناك 3 أنواع من الشخصيات تتحفظ في مشاعرها فلا تفصح عنها وأشهرها الشخصية الهستيرية أو الشخصية البينية حيث تعاني من تقلب في المشاعر.

فحسب استشاري الطب النفسي الدكتور إبراهيم مجدي حسين، فإن أصحاب الشخصية القهرية هم الآخرون يتكتمون على مشاعرهم ولا يفصحون عنها، وهؤلاء يعانون من عيوب في العاطفة حيث لا يملكون القدرة على التعبير عن حزنهم أو غضبهم أو حبهم أو سعادتهم، حيث يملكون قصورا وقدرات محدودة في نقل تلك المشاعر للآخرين، مما يجعلهم يبدون كأشخاص متحفظين أو أقوياء أو جامدين وباردين متبلّدي المشاعر ويعانون من البخل العاطفي.

والحقيقة هي أن هؤلاء الأشخاص لا يتعمدون إخفاء تلك المشاعر، لهذا غالبا ما يتعرضون للظلم من طرف الآخرين حيث يتم وصفهم بأنهم متكبرون ومغرورون والسبب هو عدم إشعارهم بدفء المشاعر، لهذا نجد بأن أصحاب الشخصية القهرية يعانون من قلة الأصدقاء والمحيطين بهم، ويختارون الأصدقاء بعناية شديدة وتكون لديهم شروط قاسية لإدخال البعض في دائرة المقربين.

أما عن علاج هذا الاضطراب فإن العلاج هو علاج إدراكي يتم تدريب المريض فيه على إخراج مشاعره والتعبير عنها للآخرين، بالاضافة للرنين المغناطيسي الوظيفي على المخ الذي ينشط مراكز وأماكن في املخ تحفز إظهار والتعبير عن المشاعر.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع