نسبة الذكاء (Intelligence Quotient) يتم اختصارها بـ (IQ) هو مصطلح يتردد كثيراً، يعني النتيجة التي يحصل عليها الشخص من مجموعة اختبارات لقياس درجة الذكاء، والتي من خلالها يمكن تحديد درجة الذكاء بشكل تقريبي.. تم ابتكاره لأول مرة العالمان الفرنسيان “ألفريد بينيه” و “تيودور سيمون” سنة 1905.
يخفى لدى الكثيرين كيفية اجراء هذا الإختبار بشكل رسمي، بحيث توجد العديد من المواقع التي تقدم اختبارات مشابهة وتدعي أنها تخص اختبارات الذكاء، لكنها في الواقع تكون غير حقيقية وغير معتمدة بضوابط رسمية..
في المقال التالي سنقدم لكم الطريقة الصحيحة لإجراء اختبار الذكاء، تقدمه بشكل رسمي جمعية “منسا” الدولية التي تنتشر فروعها في 80 دولة في العالم :

إختبار الذكاء الأكثر مصداقية، والمعتمد دوليا من طرف العلماء والباحثين، هو الذي تُقدمه جمعية “منسا” التي تأسست عام 1946 بإنجلترا، بحيث فتحت الجمعية باب الإنخراط إليها لأي شخص في العالم بشرط وحيد هو اجتياز اختبار الذكاء الذي تقدمه في لندن بحيث تقتصر العضوية في الجمعية على 2٪ فقط من كل مجموعة تقدمت للإختبار من أي دولة حول العالم وذلك وفقا لضوابط محددة.

تصنيف درجة الذكاء المقدم من “منسا” يُحدد معامل الذكاء وفقا لما يلي :

الدرجة من 58 إلى 68 : ذكاء ضعيف.
الدرجة من 68 إلى 80 : الحد العام للذكاء.
الدرجة من 80 إلى 115 : ذكاء جيد.
الدرجة من 115 إلى 122 : ذكاء جيد جداً.
الدرجة من 122 إلى 135: ذكاء ممتاز جداً.
الدرجة من 135 إلى 145: ذكاء ممتاز جداً يقترب للعبقرية.
الدرجة من 145 إلى 165 : ذكاء بلغ العبقرية.
الدرجة من 165 إلى 185 : عبقرية شديدة.
الدرجة من 185 إلى 200 : عبقرية فائقة ونادرة جداً.
الدرجة أكثر من 200 : مستوى لا يكاد يكون موجوداً.

أين يمكن إجراء هذا الإختبار ؟

الإختبار يمكن إجراؤه في مقرات المنظمة، كما يمكن الإطلاع عليه من الأنترنت، لكن للحصول على النتيجة بشكل مظبوط يلزم التواصل مع المنظمة وتحديد سُبل إجراء الإختبار بشكل مباشر من على الإنترنت..
في المقابل حاليا يمكنك الولوج مباشرة لنموذج من 30 سؤالا تقدمه المنظمة عبر موقعها الرسمي للتجريب فقط “اضغط هنا”
أو يمكن إجراء ثلاثة اختبارات مختلفة لمشاكل فريدة من نوعها شبيهة بتلك التي تقدمها “منسا” مقدمة من موقع غير رسمي للمنظمة “اضغط هنا”

على غرار ما سبق  هذه خمسة أسئلة اذا أجبت عنها بـ”نعم” تعني أنك تملك ذكاءً عالياً دون أن تلفت الإنتباه.. اكتشفها

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع