الحصول على العلاقة العاطفية التي يريدها الشخص قد لا يبدو أمرا سهلاً وبسيطاً، إلا انها في الواقع عكس ذلك.
فمن خلال هذه القواعد الأربعة يمكن للشخص السيطرة على علاقته ويؤمنها بشكل صحيح بعيدا عن الضغط والإرتباك والمشاكل المختلفة :

1) لا تبحث عن من لا يرغب بشخصيتك.

هذه قاعدة أساسية، إذا أحسست أن الطرف الآخر يحاول أن يكون معك لأسباب استغلالية فقط وليس لشخصك فمن الضروري عليك حسم الأمور من البداية لأن الإستمرار في هذا النوع من العلاقة تكون نهايته وخيمة
عليك أن لا تقدم الأعذار أو أن تضع قبول شخصيتك للاخر أمرا مقدما عن كل شيء.
هذه 5 علامات تدل على أنك شخص سهل الإنقياد للناس وسيتم استغلالك دون أن تعرف

2) لا تحاول أن تكون الأفضل دائماً

في بداية العلاقات العاطفية، غالبا يعمل الطرفين على إبراز الأفضل لديهما لإثباث الذات، وهذا ما قد يعطي للآخر صورة شبه مفبركة وغير واضحة. عندما تتطور العلاقة تبدأ تظهر طباع وأفكار الشخص الحقيقية مما قد يشكل صدمة لدى الشريك ومن هنا تبدأ المشاكل، لذلك يحث خبراء العلاقات على أن تُبنى العلاقة من الأول على الصدق وأن لا يحاول كلا الطرفين إظهار الأفضل لديهما، بل يجب أن يتقبلا بعضهما بما هو إيجابي وسلبي.
فيما يلي : سيكولوجية أن تجعل أي شخص ينجذب إليك ويصبح يحبك في عقله الباطن بصورة تلقائية… اكتشفها

3) احذف كلمة “يجب عليك”

نفسيا، جميع الكلمات التي تبدأ بعبارة الأمر مثل “يجب” “قم “عليك” يستقبلها دماغ الآخر بشكل سلبي ويترتب عنها مفعول عكسي، هذا الأسلوب يسمى في علم النفس “السيكولوجية العكسية”.
لذلك من ضمن القواعد المهمة في العلاقات، هي اجتناب عبارات الأمر، فإذا كان الآخر يريد أن يفعل شيئا أو يقول شيئا ولم يرضيك من الأفضل أن تقول له، “أنا أتفق معك، لكن أعتقد أنه من الأفضل لو قمت بـ…” هذه العبارة تظهر تقديرك لتلك الأشياء كان يرغب بفعلها الشخص الآخر لكن فيها انتقاد ضمني، لذلك هناك احتمال أكبر بأن تتغير نظرته لتلك الأفعال ويستجيب لرغبتك، بجانب أنه سيزيد من ثقته بك.
أيضا : أثناء حديثك إذا قمت بخدع محددة ستجعل أي شخص يتذكرك دائماً، تعرّف عليها

4) لا تهدر طاقتك وكن حليف نفسك

العلاقات بحد ذاتها ليست هي الهدف، إنما الهدف هو الشعور بالسعادة والرضى في الحياة إجمالاً، لذلك من المهم جدا أن تعي جيدا أنك في العلاقة الصحيحة. فعندما تشعر أن هذه العلاقة أصبحت هي السبب الرئيسي في توترك وقلقك وقلة أمانك، وأنك غير مرتاح فيها تماما، فهذا يعني أنك لست على العلاقة الصحيحة.
مما يحثم عليك مراجعة أولوياتك وتقيمك العام لحياتك،
الخبراء يشدودون على هذه النقطة بحيث يوصون بضرورة البحث عن نفسك أولا و آخرا. أي يجب أن تكون حليف نفسك، ولا تهدر طاقتك وقوتك.

اذا كنت في علاقة حب غير متبادلة إليك 6 خطوات عملية لحل هذه المشكلة

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع