أميرة الدراما، هو نوع من الشخصيات يلزم الفتاة غالبا ويجعلها تتصرف بطريقة استعراضية غير واقعية فتصبح تعاني على الدوام من التناقض على المستوى الشخصي، لدرجة أنَّه لا يمكن لأي شخص مهما كان مقرباً منها من اكتشاف حقيقتها وتمثيلها المبدع في المبالغة للفت الأنظار.
الشخصيَّة الدراميَّة تكون شخصيَّة غير ناضجة عندما يواجهها أي ضغط خارجي، فهي لا تتحمله وتستجيب لأعراض هستيريَّة كالإغماء والتشنج والبكاء، وقد يصل بها الأمر أن تهدِّد بالانتحار، وكل هذا لجذب التعاطف والاهتمام ممن حولها.
علماء النفس يحددون فئة عمرية من 15 إلى 28 سنة تنتشر فيها هذه الشخصية أكثر، وينصحون بالتعامل معها وفقا لـ5 قواعد.

القاعدة الأولى :

ـ عدم الاهتمام الزائد بها وعدم الدخول معها في أي مواجهة كلامية، خاصة أثناء الأزمات، هذه الطريقة فيها تحميل غير مباشر للمسؤولية لها.

القاعدة الثانية :

ـ محاولة احتوائها بالطرق المناسبة، وتوضيح تصرفاتها لتحسين أسلوبها بعيداً عن الانتقاد القاسي واللاذع كي لا تتمادى في ردود أفعالها الدراميَّة.

القاعدة الثالثة :

ـ إشراكها في أعمال معينة بشكل مباغث أو إخبارها بمفاجئات غير منتظرة، هذا الأمر يندرج في إطار العلاج بالصدمة.

القاعدة الرابعة :

ـ اشباع حاجتها إلى الحبِّ، فكلما أحست الفتاة بوجود حب حقيقي من حولها كلما قلت فرصة تقمصها الشخصية الدرامية.

القاعدة الخامسة :

توظيف لغة الجسد والتواصل بالعيون للثأثير عليها في اللاوعي وهذا الأمر يحتاج معرفة مسبقة بالأمرين معا.
اكتشف كيفية استخدام لغة الجسد.. “هنا”
وكيفية توظيف التواصل بالعيون ..“هنا”

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع