نقصد بالشخص المدمن على العمل، الشخصَ الذي يجعل حياته بالكامل تتمحور وتدور حول عمله، وهو أمر يؤثر على حياته الشخصية وعلاقاته بالآخرين، وهذا السلوك يندرج تحت تعريف “إدمان العمل”. لقد توصلت دراسة نرويجية إلى أن هذا النوع من الإدمان قد يؤدي بالشخص إلى الإصابة باضطرابات نفسية خطيرة، دعونا نتعرف عليها في المقال.

توصل علماء النفس من جامعة بيرجن النرويجية والمشرفون على هذه الدراسة إلى أن مدمن العمل يكون أكثر عرضة للإصابة بالوسواس القهري والاكتئاب والقلق واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط. حيث تم إجراء الدراسة على 16426 عاملاً يبلغ متوسط أعمارهم 37 سنة، وتمت دراسة تأثير إدمانهم على العمل على حياتهم الشخصية وعلى علاقاتهم بالآخرين ومدى ارتباط ذلك بإصابتهم بالأمراض النفسية.

توصلت نتيجة الدراسة إلى أن الأشخاص المدمنين على العمل كانوا أكثر عرضة للإصابة بالاضطرابات النفسية بنسبة 32.7% بينما الغير مدمنون فبلغت النسبة لديهم 12.7% فقط، أما فيما يخص الإصابة بالوسواس القهري فالنسبة بلغت لدى مدمني العمل 25.6% بينما لم تتجاوز 8.7% لدى غير المدمنين.

وفيما يخص الإصابة بالاكتئاب فقد وصلت لدى مدمين العمل 8.9% بمقابل 2.6% لدى غير المدمنين، أما الإصابة بالقلق فقط كانت النسبة 33.8% بالنسبة للمدمنين و11.9% بالنسبة لغير المدمنين.

يرتفع معدل الإصابة بالاضطرابات النفسية عند الذين يعملون بالوظائف الإدارية أكثر ممن يعملون في القطاع الخاص أو يعملون لحسابهم الشخصي.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع