حسب تقرير دولي لمنظمة الصحة العالمية “WHO” فإن أكثر من 800.000 شخص ينتحرون سنوياً على مستوى العالم، بمعنى أنه ينتحر شخص كل 40 ثانية، إما باستخدام السم أو الشنق أو إطلاق النار.
يعتبر “هذا التقرير الدولي” الأول من نوعه الذي وضع أسس علمية لقياس نسبة الإنتحار وحدد تصنيف الدول من حيث النسبة، بحيث احتلت دولة عربية مؤخرة الترتيب بأقل نسبة، وهي :

السعودية

المملكة العربية السعودية، هي أقل دولة في العالم تسجل فيها نسبة الإنتحار، بمعدل 0.6 لكل 100 ألف شخص بالنسبة للذكور، ومعدل 0.2 لكل 100 ألف شخص بالنسبة للإناث.
أما أكثر الدول انتحارا في العالم هي جمهورية “غيانا” بمعدل 70.8 لكل 100 ألف شخص بالنسبة للذكور، ومعدل 22.1 لكل 100 ألف شخص بالنسبة للإناث.

عربيا احتلت سوريا قائمة أقل الدول انتحارا كذلك، بينما احتلت السودان والمغرب قائمة الأكثر انتحارا.

تشير منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أن ما يزيد عن 75% من حالات الانتحار تحدث بين أشخاص من دول فقيرة أو متوسطة الدخل.
وعلى المستوى الدولي فإن مستويات الانتحار مرتفعة بين الأشخاص الذين يبلغون 70 عاماً أو أكثر لكن في بعض الدول تزداد النسبة لدى الشباب،
وخلص التقرير إلى أن معدلات الانتحار بين الرجال بوجه عام أعلى منها بين النساء وفي الدول الثرية يبلغ عدد الرجال الذين ينتحرون ثلاثة أمثال عدد النساء.

تقول مديرة المنظمة “مارغريت تشان” : إن التقرير هو دعوة للتحرك من أجل معالجة مشكلة كبيرة للصحة العامة اعتبرت من المحرمات لفترة أطول مما ينبغي”.

على غرار ذلك : هنا 10 معلومات وحقائق غريبة ستعرفها لأول مرة عن دولة “السعودية”

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع