التعبير عن الحب في العلاقات العاطفية يعد أمر مهم ولكن الأهم كيفية القيام بذلك، الدراسات توضح أن من كل 10 أشخاص 6 يجدون صعوبة في التعبير عن مشاعرهم للطرف الآخر، ويرجع ذلك لأسباب عديدة (هنا 4 أسباب وراء ترددك وخجلك الدائم في التعبير عن الحُب، وكيفية تجاوز ذلك )
في السياق ذاته العديد من الناس قد يستخدمون طرق معينة بهدف التعبير عن حبهم، لكنهم لا يعلمون أن هذه طرق خاطئة تجعل الآخر ينفر منهم أو حتى يكرههم وبالتالي تحصل نتيجة عكسية،
فيما يلي 3 من أفشل طرق التعبير عن الحب.

السيطرة والاستحواذ

نزعة السيطرة قد تظهر بقوة في الرجل أو المرأة عند الوقوع في الحب، هناك احصائية بينت أن نصف الناس تقريباً خلال وقوعهم في الحب تزداد لديهم نزعة السيطرة والإستحواذ على الطرف الآخر، النزعة بحد ذاتها غريزية في الكائنات عموماً وفي البشر خصوصا، لكن السيء هي عندما يتم استخدامها كطريقة للتعبير عن الحب، فبعض الناس يعتقدون أنهم عندما يضيقون حلقة الحياة الاجتماعية للشخص الذين يحبونه هم بذلك سوف يوصلون مشاعر الحب التي يكنوها له ومدى الرغبة في أن يكون هذا الشخص ملك لهم فقط، ولكن الحقيقة أن هذه الطريقة لا تؤتي ثمارها بل لها تأثير عكسي حيث تظهر الأبحاث أنه في هذه الحالة يشعر الطرف الآخر أنه مقيد ومُحاصر ويفقد حريته وبالتالي قد يبدأ بالكذب والاحتيال فتكون تلك بداية لنهاية العلاقة.

التجاهل وعدم الإهتمام

يوجد اعتقاد شائع أنه عندما يقع المرء فى الحب عليه أن يتجاهل تماماً الطرف الآخر ويُعامله بعدم إهتمام مُطلق حتى يلفت نظره ويجعله هو من يركض خلفه، في الواقع هذه أفشل وسيلة يمكن أن يستخدمها الشخص للتعبير عن الحب، فمن الناحية السيكولوجية عدم الإهتمام يعني للشخص الآخر أنه تعرض للإهانة وعدم تقدير وهذا الأمر يدمر الحب.
“تعرّف على العلاقة بين الإهتمام والحب في هذه المعلومة”

الضعف والانسياق

22% من الشباب يعتقدون أنهم إذا أظهروا ضعفهم أمام الشخص الذين يحبونه، هم بذلك سيظهرون أسمى معانى الحب بشكل غير مباشر، ولكن الحقيقة غير ذلك، فالحب المتبادل في علم النفس يأتي بقوة الشخصية وليس بضعفها، هذا الأمر ينطبق على النساء والرجال على حد سواء. فالضعف والانسياق أمام طلبات الآخر بشكل مفرط تكون نتائجه عكسية حيث يظهر المرء بكونه إنسان غير قادر على تحمل المسؤوليه.

ليس بعيدا عن ذلك : تعرّف على أفضل طريقة لكي تبادر في الحديث مع من تحب بشكل مهذب بدون خجل.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع