بلا شك فالتدخين من الآفات المضرة بالصحة والتي تحصد أرواح الملايين سنوياً، والسبب هو احتواء السيجارة على العديد من المواد السامة والضارة أهمها النيكوتين وهي نفسها المادة المسببة لإدمان الأشخاص على السجائر، لهذا يعتبر التوقف عن التعامل معها من أصعب الأمور المتعلقة بالإقلاع عن التدخين لهذا يعتبر الإقلاع عن التدخين أمراً صعبا للغاية لكنه ليس مستحيلاً.

بما أننا ذكرنا النيكوتين في مقدمة الموضوع فلا بأس بذكر بعض آثاره على الصحة، فهو مادة توجد في نبات التبغ ولها تأثير الاسترخاء والنشاط معاً، وبعد استنشاقها تنتقل للدماغ خلال ثواني فقط ما يجعل المدخن يشعر بالراحة وانخفاض في مستوى التوتر، كما يقوم النيكوتين بزيادة نبضات القلب وتعديل المزاج، ولكن فور أن يزول تأثير هذه المادة من الجسم تزداد شهوة الجسم لسيجارة أخرى وهو ما يشكل حلقة مفرغة من الإدمان.

التوقف عن التدخين أمر صعب للغاية ولكنه ليس مستحيلا ما دامت هناك عزيمة وصبر وإرادة يتحلى بها المدخن ويريد من خلالها التوقف عن التدخين. هناك بعض الأدوية التي تعتبر بديلة للنيكوتين وتساعد الشخص على الإقلاع عن التدخين ومنها العلكة، بخاخات الأنف، لاصقات النيكوتين، أقراص المص وأجهزة الاستنشاق، ولكن الكثيرون يفضلون اللجوء للأعشاب الطبيعية من أجل اجتناب الأضرار والآثار الجانبية التي تحدثها الأدوية الكميائية. نقدم لكم بعض الأعشاب التي يتم اعتبارها مساعدات طبيعية للتوقف عن التدخين وهي كالتالي:

قش الشوفان:

يحتوي على مادة “جلايكوسيدات أفينين” التي تقوم بعلاج الضعف العصبي وتحفز الجهاز العصبي المركزي، لهذا يعتبر قش الشوفات من أفضل المقويات العصبية الموثقة للإقلاع عن التدخين، حيث يقوم بزيادة تدفق الدم في الجسم.

عشبة اللوبيليا:

تحتوي على مادة اللوبين وتساعد في قليل معدل النيكوتين المتراجم في الجسم. يبدأ الشخص في تناول 5 قطرات منها ثم بعد ذلك يرتفع هذا العديد بشكل تدريجي ليصل ل20 قطرة.

نبتة القديس يوحنا:

تحسن الحالة النفسية للشخص وتعالج الاكتئاب الذي يصيب الشخص بعد الإقلاع عن التدخين.

عشبة فاليريان:

يتم اعتبارها من أفضل المهدئات العشبية حيث تزيد النوم العميق وتحد من النعاس الصباحي وتعتبر مهدئ.

نبات الجينسنغ:

لديها تأثير على رغبة الشخص في التدخين حيث تحد من هذه الرغبة وتشعره بأنه لا يحتاج للسيجارة. تحقق أيضاً توازنا في مستوى هرمون الكورتيزول بعد الإقلاع عن التدخين وتنشط الغدد الكظرية.

الشاي الأخضر:

يعمل الشاي الأخضر على إصلاح الأنسجة المتضررة من التدخين، ويقلل رغبة الشخص في تدخين النيكوتين من جديد والاضطرابات العاطفية، ويمد النظام بالعناصر الغذائية الحيوية التي تقلل الرغبة في التدخين من جديد.

نبتة سانت جون:

تعزز الجهاز المناعي وتقلل الاكتئاب والشعور بالقلق وتعتبر منشط للجهاز الهضمي والتنفسي وللجهاز العصبي.

العرقسوس:

بسبب مذاقه السكري فإنه يخفف رغبة الشخص في التدخين ويخفف أعراض السعال والكحة.

الزنجبيل:

بسبب النكهة القوية التي يتميز بها فإنه يترك إحساسا على لسانك يجعلك لا ترغب في السيجارة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع