طبيعة الحياة المتقلبة تعني أن الجميع يعيش حالة حزن في فترة ما في حياته، لكن أن تتخذ الحزن، الفراغ و العزلة أسلوب حياة، فهذا لن يساعدك أبدا كي تتقدم في حياتك. وربما قد تكون مصابا بالإكتئاب، و الإكتئاب سيمنعك من الإستمتاع بحياتك مجددا كما سبق وكنت تفعل في الماضي.
تابع التفاصيل :

ما هو الإكتئاب ؟

الاكتئاب حالة من الشعور بالقلق والحزن والتشاؤم والذنب مع انعدام وجود هدف للحياة مما يجعل الفرد يفتقد الواقع ووجود هدف للحياة.
الحزن و تقلب المزاج رد فعل طبيعي لعقبات الحياة، الإحباط وغيره من الأحاسيس السلبية أيضا، ربما يصفها البعض “بالإكتئاب” لكن هذا شيء خاطيء لأن الإكتئاب شيء مختلف تماما
يصف البعض الإكتئاب بأنه “العيش في بقعة سوداء” الكثير من العزلة و الحزن، على العموم بعض الأشخاص المصابين بالإكتئاب لا يشعرون بالحزن، فقط فراغ و عدم الإحساس بجدوى الحياة.
بغض النظر عن الأعراض فإن الإكتئاب يختلف تماما عن الحزن العادي و الطبيعي، لأن الإكتئاب يؤثر على كل جزء من حياتك، الأكل، النوم العمل، الدراسة، بل يمنعك من التمتع بالحياة

هل أنا مكتئب ؟

إذا ظهرت عليك مجموعة من الأعراض التالية، قد تكون كلها او جزء فقط منها، فهذا يعني أنك مصاب بالإكتئاب ويجب عليك مراجعة طبيب مختص كي يساعدك على تخطي الأمر.

  1. الإحساس بالعجز و عدم الجدوى، و أنك ميؤوس منه
  2. فقدان الإهتمام بالأصدقاء، و الأنشطة التي كنت تستمتع بها سابقا
  3. الإحساس بالتعب طوال الوقت
  4. الشعور الدائم بالرغبة في النوم و أيضا فقدان الشهية
  5. فقدان التركيز، تجد أن المهام التي كنت تقوم بها بكل سهولة صارت صعبة.
  6. لا تستطيع السيطرة على أفكارك السلبية مهما حاولت.
  7. تعكر المزاج بسرعة زيادة في نسبة العدوانة
  8. الإنخراط في تناول المخدرات ربما الكحوليات، او القيام  بانشطة متهورة

هناك علامات أخرى كثيرة فربما يبدأ الشخص في التفكير بالإنتحار. وإذا ظهرت هذه العلامات يجب طلب المساعدة من المختصين.

  • التحدث بإستمرار في الرغبة بإيذاء نفسه
  • إحساس قوي لدى المريض بأنه ميؤوس منه ومحاصر
  • إنشغال غير معهود بموضوع الموت
  • التصرف بشكل متهور للغاية
  • زيارة أشخاص أو الإتصال بهم من أجل الوداع
  • قول عبارات من قبيل الجميع أفضل بدوني
  • تقديم هدايا وإعطاء المتعلقات الشخصية لبعض الأشخاص
  • إنتقال مفاجيء من نقطة الإكتئاب و الإحساس الداعم بالحزن إلى السكون و التصرف و كأنه يحس بالسعادة

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع