قد يقوم الإنسان ببعض السلوكيات والتصرفات التي تنفر الناس منه دون علمه، فيجد نفسه وحيدا ويستغرب من ذلك ويتساءل حول السبب، ولكن الواقع هو أن سلوكياته الصادرة منه هي التي تجعل تعامل الآخرين معه أمراً صعباً. لهذا سوف نذكر لكم في هذا الموضوع بعض السلوكيات التي تنفر الناس منك، لهذا عليك تجنبها بداية من اليوم.

عدم قبول النقد البناء

عندما يقدم لك أحدهم نقدا بناء يحاول مساعدتك من خلاله، فترد أنت بشكل عدواني وترفض الانتقاد ولا تستمع إلى ما يقوله فإنك تدفعه للنفور منك وتجنب التواصل معك مرة أخرى. عليك معرفة أن ما يميزنا كبشر هو الألم الذي يصاحب اعترافنا بالخطأ، فالإنسان ليس كاملاً.

أخذ الأمور على المحمل الشخصي

لا ينبغي عليك أخذ الأمور على المحمل الشخصي والتفكير بسلبية لأن ذلك يضر بعلاقاتك الاجتماعية، فعلى سبيل المثال، قد يكلف مديرك في العمل زميلا لك بمهمة ما كنت ترغب فيها فتشعر بأنك لست كفؤاً لذلك العمل، أو قد يطلب صديقك نصيحةً من شخص آخر فتعتقد نفسك بأنك غير وفي. هذا الأمر حسب الخبراء لا يعكس شخصك بالضرورة، لهذا لا تعتمد على تصرفات الآخرين في تقييم نفسك، وحاول دائما رؤية الوضع من زاوية أخرى.

الغيرة المستمرة

الغيرة القليلة مهمة للتحفيز، لكن الزيادة فيها يحولها لغيرة مَرَضية ومُضرّة. لا تغر من الآخرين، وكن دائم الصدق مع نفسك، وحول غيرتك لوقود لتحسين شخصيتك ونفسك، وتواصل مع شخص موثوق من أجل مناقشة مشاعرك.

تمثيل دور الضحية

لا تتذمر من كل المشاكل التي تواجهك في حياتك وتلعب دور الضحية، فالعالم ليس متفرغا من أجل تدميرك والتركيز عليك وحدك، لهذا توقف عن إلقاء اللوم على الآخرين في مصائبك وثق بنفسك.

النميمة

عندما تتحدث عن الآخرين بشكل سلبي فإنك تبعد بذلك عنك الناس الإيجابيين وتنفرهم منك، لهذا توقف عن النميمة والثرثرة والزم هدوئك وبدلا من ذلك تحدث عن موضوع مفيد ولطيف.

انتظار الدعم والثناء الدائم من الآخرين

عندما تنتظر الدعم والثناء من الآخرين فإنك تسمح لهم بتحديد قيمتك ورفعة منزلتك، وبالتالي تجعل الآخرين هم من يحكمون على شخصيتك. لهذا خذ الوقت الكافي وابذل مجهودا من أجل تطوير شخصيتك وإعطاء أهمية لنفسك بدلا من الحاجة لتعزيز الآخرين.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع