هناك العديد من العوامل والجوانب التي تتدخل في زيادة الوزن بالنسبة للرجال مثل نوع التمارين الرياضية وطريقة ممارستها ونوع الغذاء وكميته إلخ. فالنحافة مشكلة مثلها مثل السمنة، يعاني منها الكثير من الرجال بمختلف فئاتهم السنية، فلو كنت واحداً منهم وتطمح لزيادة وزنك بسرعة وتحسين صحتك العامة وتعزيز مظهرك الخارجي وقوتك الجسمانية فهذه النصائح موجهة إليك.

السعرات الحرارية:

لو كنت تريد زيادة الوزن فعليك مراقبة والانتباه لنوع الطعام الذي تتناوله خلال اليوم وضمان الحصول على أكبر قدر ممكن من السعرات الحرارية الصحية اليومية. عليك أن تملك وعي كافي يخولك للإكثار من نوعيات الأطعمة الصحية التي بها سعرات حرارية أكثر من الأخرى. مثلا يجب عليك الإكثار من المكسرات والبذور والفواكه المجففة ومنتجات الألبان وتقليل الخضر والحساء والوجبات السائلة.

الوجبات:

هناك حيل يجب عليك استخدامها من أجل الرفع من قدراته على زيادة الوزن واكتساب كميات أكبر من السعرات الحرارية وأكثر كثافة. وهنا ينبغي عليك زيادة عدد الوجبات اليومية من 3 إلى 5 أو 6 وجبات صغيرة بحيث لا تشعرك بالشبع والامتلاء بسرعة، فهذه الطريقة تمكنك من اكتساب سعرات حرارية صحية طوال اليوم.

التمارين الرياضية:

يعتقد الكثيرون بأن الرياضة لا تساهم في زيادة الوزن وذلك بسبب حرق السعرات الحرارية بواسطة المجهود البدني، ولكن هذا المعتقد خاطئ تماماً. فممارسة التمارين الرياضية يمكنها زيادة الوزن صحياً ولكن ذلك يعتمد على اختيارات الشخص وطريقة الممارسة. فلو كنت تريد زيادة الوزن الثقيل عليك التقليل من كثافة تمارين الكارديو واللياقة البدنية ومنح الأولوية لتمارين رفع الأثقال خاصة التي تستهدف أكثر من مجموعة عضلية كتمرين الرفعة الميتة والقرفصاء.

البروتين:

نمو العضلات وزيادة كثافتها وحجمها بحاجة ماسة لتواجد كميات عالية من البروتينات، ولعل أبرز مصادر البروتينات هي الأسماك واللحوم وصدور الدجاج ومصادر بروتينية نباتية. فممارسة الرياضة لن تفيد في شيء وسيكون تأثيرها محدودا لو كانت كمية البروتينات محصورة وقليلة.

الاستمرارية:

لن يزيد وزنك بين ليلة وضحاها لهذا لا بد من أن تلتزم بممارسة التمارين المناسبة واتباع النظام الغذائي والرياضية بصراحة والتزام شديدين. فلا يوجد من يصل لهدفه بكل سهولة فلا بد من الاستمرارية في تناول السعرات الحرارية بشكل مكثف ومنظم يومياً إلخ.

مكملات البروتين:

نركز مرة أخرى على أهمية الحصول على كميات مناسبة وكافية من البروتينات، ولكن في نفس الوقت لا تهمي مصادر البروتين المختلفة بما فيها مكملات البروتينات خاصة تلك التي تحتوي على نسبة من الدهون بجانب الأحماض الأمينية.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع