الشعور بالإرهاق والتعب خلال شهر رمضان طبيعي في ظل الحرارة المرتفعة وساعات الصيام الطويلة.
الجسم عندما لا يتزود بالطعام والشراب، فإنه سيعاني من انخفاض في السكر في الدم والأملاح المعدنية الهامة. وقد يمتد هذا الشعور حتى ما بعد الإفطار، حيث تؤتر أيضاً بعض العادات الغذائية السيئة إلى مضاعفته ، وفيما يلي سنقدم لكم أربع نصائح مهمة للتغلب على الشعور بالإرهاق :

1 تجنب العشوائية في تناول الطعام :

عندما ينتصف شهر رمضان سيعاني بعض الصائمين أكثر من غيرهم من الإرهاق والتعب، ويعود سبب ذلك إلى عاداتهم في تناول الطعام وليس إلى الصوم نفسه، فالإكثار من الوجبات الدسمة التي تعج بالدهون ترهق الجسد وتحرمه من المواد الغذائية الضرورية وبالتالي تجد فئة من الصائمين يعانون بعد مرور أسبوعين على شهر رمضان.

2 التزود بالأملاح المعدنية :

ارتفاع درجات الحرارة والصيام يفقد الجسم الكثير من الأملاح المعدنية الضرورية، لذا فمن الأشياء المهمة التي يجب أن يركز عليها الصائم هي التزود بالأملاح المعدنية، وينصح الأطباء باعتماد أطعمة غنية بالكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيزيوم خلال وجبة السحور وهي موجودة كثيرا في ‘الخيار والخس واللبن والموز والبطيخ”. أيضاً يجب الابتعاد عن بعض الأطعمة كالأجبان المملحة واللحوم المعلبة؛ كونها تزيد الشعور بالعطش خلال النهار.

3 الماء :

شرب أكبر كمية من الماء بعد الإفطار هو ضرورة ملحة ليبقى الجسم بكامل طاقته. ويمكن شرب الماء كل نصف ساعة، أو تناول الفواكه الغنية بالسوائل والإكثار من الخضار والسلطات.

4 التدرج في تناول الإفطار :

تعاني فئة من الأشخاص من الإرهاق بعد تناولها الطعام بعد الإفطار وذلك بسبب العادات الغذائية السيئة. حيث تجدهم متعبين غير قادرين على القيام بأي نشاط يذكر. ولتجنب هذا الشعور ينصح الخبراء بالتدرج في تناول الإفطار، أي على دفعات تفصلها نصف ساعة على الأقل. ويفضل مضغ الطعام جيداً لتفادي الإصابة بعسر الهضم، والتسبب بإرهاق الجهاز الهضمي.
أيضاً من الأفضل التخلي كلياً عن عادة النوم بعد الإفطار مباشرة، ولو لفترة وجيزة، لأن تلك القيلولة سوف تضاعف الشعور بالإرهاق.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع