الذكاء هو أبرز ميزة ينفرد بها الإنسان عن باقي الكائنات الحية، فجميع البشر يسعون خلال حياتهم للوصول إلى درجة ذكاء عالية تسمح لهم بفهم الواقع والحياة وتمنحهم فرصة للعيش بشكل جيد.
لكن السعي والطموح وحده لا يكفي، بل يجب على كل شخص أن تكون لديه قدرة على بدل الجهد الفكري والمعرفي للرقي بذكائه.
في المقال التالي سنعرض أبرز 6 مراحل مر منها كل العباقرة وأصحاب الذكاء المرتفع المسجلين على مر التاريخ، والذين تشهد لهم أعمالهم بذلك.

1) الفضول

الفضول وحب الإستطلاع تبدأ مع الأشخاص العباقرة منذ طفولتهم، فالطفل الذين يطرح العديد من الأسئلة ويسعى لمعرفة أصل الأشياء، غالبا ما يكون أذكى في كبره مقارنة بالطفل الصامت.
وهذا الفضول في الحقيقة يستمر مع هذا النوع من البشر حتى مماتهم، فحب الاستطلاع واكتشاف أشياء جديدة، وخلق نظريات، وعدم التوقف عن طرح السؤال، هي أول وأهم صفة تلتصق بالأذكياء والعباقرة.

2) العمل المستمر

الذكاء لا يقتصر على التفكير النظري فقط، ولكن أيضا على الاجتهاد والعمل طوال الوقت في محاولة حل المشكلات بشكل عملي.
فجل الدراسات تؤكد أن التفكير النظري وحده لا يمكن أن يجعل الشخص عبقري بدون وجود موهبة واجتهاد وعمل متواصل، فلا توجد عبقرية بالصدفة والفطرة بل هناك أشخاص مجتهدون يسعون لتحقيق ما يطمحون إليه وهو ما يجعلهم عباقرة.

3) الوقوع في الأخطاء

لا يوجد عمل بدون خطأ، هناك بحث أعده خبير سيكولوجي “مارتن إيستالبو” أوضح أن الشخص الذي لا يرتكب أخطاء لا يمكنه أن يتعلم أي شئ جديد، فارتكاب الأخطاء واعادة المحاولة هي أهم خصلة تنمي الذكاء.

4) المثابرة

يقول العالم البرت اينشتاين في إحدى مذكراته.
“المثابرة أهم الطرق التي يجب سلكها من أجل الوصول للعبقرية، فالشخص الصبور هو القادر على التجربة مرة واثنين من أجل الوصول إلى الهدف”
فالمحاولة دون يأس تجعل الإنسان يصل إلى ما يبحث عنه وما يريد إثباته، الأمر الذي يجعله على المدى القصير شخصاً عبقرياً.

5) تنسيق المعرفه

التنسيق بين الأفكار والمعارف التي يكتسبها الإنسان خلال حياته ووضعها في إطار مرجعي واضح، تعتبر من المراحل البارزة التي يجب نهجها لزيادة القدرة على التحليل والإستنتاج وبذلك زيادة الذكاء.
فكل معلومة تحصل عليها يجب أن تضعها في مرجع محدد وتوظفها في حياتك بالشكل المناسب.

6) استغلال الإمكانيات

هناك مقولة شهيرة تقول “العباقرة لا يتذمرون أبداً”
وهذا الأمر صحيح، فالإنسان عندما يرتفع ذكاؤه لا يجد أي سبب للتذمر ويعتبر هذا الفعل دليل على الفشل الذاتي.
وعوضا لذلك فهو يقوم باستغلال كل الإمكانيات والمهارات المتاحة لديه، وبعد ذلك يبدأ يفكر كيف يتخطى مرحلته بذكاء،
فالشخص العبقري هو من يستطيع فعل ما يراه الآخرون أنه صعب وغير معقول ويستحيل حدوثه.

فيما يلي أيضاً :
6 أشياء يفعلها معظم الناس لكن العباقرة لوحدهم مستحيل أن يفعلوها مهما كانت الظروف.. اكتشفها

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع